fbpx
Shadow Shadow

بعد ليلة "العنف المجنون"

الهدوء يعود إلى ساحة التحرير: أعداد المحتجين تتزايد.. ومكافحة الشغب في “الخلاني”

11:28 الأحد 10 نوفمبر 2019
article image

بغداد- ناس 

تسود حالة من الهدوء في ساحة التحرير مركز الاحتجاج وسط العاصمة بغداد، صباح الأحد، بعد ليلة دامية شهدت مقتل وإصابة العشرات بحالات اختناق، فيما قال شهود عيان، أن تدفق المحتجين يزداد على المكان في هذه الآونة.

وقال مراسل “ناس” في بغداد اليوم (10 تشرين الثاني 2019)، ان “قوات مكافحة الشغب سيطرت بالكامل  على ساحة الخلاني وجسر السنك وسط العاصمة بغداد واستخدمت الكتل الكونكرينية لابقاء المتظاهرين في ساحة التحرير فقط”.

وقال الإعلامي والناشط سعدون محسن ضمد إن “الحكومة تفقد صوابها وتحاول بكل صورة انهاء الاحتجاج”، مشيرا إلى أن “ما حدث مساء وليل امس عند ساحة الخلاني يفوق التصور”.

وفي إشارة إلى العنف المفرط الذسي وقع يوم أمس، قال ضمد إن “احداث يوم 25 (تشرين الأول الماضي) عادت من جديد، ونداءات الاستغاثة التي انطلقت من شباب التحرير بخصوص استعمال الرصاص الحي ضدهم ليلا لم نعرف كيف نتصرف بها والى من نمررها والنت مقطوع والفضائيات بين ممنوعة من التغطية او غير قادرة على الوصول او غير معنية”.

وأضاف ان “الخطف مستمر  حيث ان الناشط علي هاشم اضيف الى القائمة وصبا (المهداوي) لم تزل مفقودة، والحكومة التي تحرك كامل قوتها نحو المحتجين السلميين لا تفعل شيئا للخاطفين الخارجين عن القانون”.

وزاد ان “قطع النت واستعمال الرصاص الحي جريمة مزدوجة وبشعة ومن يرتكبها يستحق ان يحاكم محاكمة المجرمين لو كان لدينا برلمان نزيه وقضاء عادل”.

وافادت تقارير اعلامية نقلا عن شهود عيان، أمس السبت بمقتل وإصابة العشرات بجروح بينهم حالات خطرة إثر استخدام القوات الأمنية الرصاص الحي وسط بغداد.

وحسب الشهود، قامت قوات الفرقة 11 من الجيش العراقي وقوات مكافحة الشغب وفوج طوارئ بغداد، مساء أمس، بإطلاق الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين في الطريق الواصل بين شارع الرشيد، وجسر السنك، في قلب العاصمة، ما أدى الى مقتل وجرح العشرات.

من جهتها، قالت الممثلة الأممية الخاصة ‎جينين بلاسخارت في تصريح نشرته وسائل اعلام دولية، “تصلنا تقارير يومية عن عمليات قتل وخطف واعتقالات تعسفية، وحالات ضرب وتهديد للمتظاهرين”. وأضافت “يتم انتهاك حقوق أساسية بشكل مستمر”، مشيرة إلى أن “مناخ الخوف ليس سبيلاً للمضيّ قدماً”.

 

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل