fbpx
Shadow Shadow

بعد الهجمات الإيرانية "الصاخبة"

الهاشمي يتحدث عن طبيعة عمليات الفصائل المسلحة ضد واشنطن في العراق

16:47 الخميس 09 يناير 2020
article image

ناس – بغداد

توقع الخبير الأمني هشام الهاشمي، الخميس، طبيعة العمليات التي قد تشنها الفصائل المسلحة ضد المصالح الأميركية في العراق، عقب الهجمات الإيرانية التي وصفها بـ “الصاخبة”.

وقال الهاشمي في تدوينة تابعها “ناس” (9 كانون الثاني 2020)، إن “إيران اكتفت بعملية صاخبة لم تصب الهدف بدقة أولاً، وثانياً لم تحدث اثراً يستوجب الإهانة والوجع، فلماذا نبالغ بقوة إيران أمام أميركا”.

وأضاف، أن “فصائل المقاومة أصبحت تدرك خطر استفزاز اميركا، وربما تكتفي بعمليات مقصودة الخطأ من أجل تحلة الأيمان والعهود التي قطعها قادتها على أنفسهم”.

ورأى الهاشمي، أن “العراق ينبغي أن يبحث عن مصلحته أولاً، والحلول القانونية والسياسية وحدها من تنقذ العراق من أزماته الكثيرة، وتظاهرات تشرين صوت السلمية والحلول الوطنية، وهي بلسم الوطنية وروحها الصافية”.

وأكد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، عدم استهداف، المنشآت والبعثات الدبلوماسية، في الرد على مقتل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

وأضاف الخزعلي في بيان تلقى “ناس” نسخة منه (9 كانون الثاني 2020) إنه “يوماً بعد يوم تثبت الولايات المتحدة الأميركية عُنجهيّتها وأنها لا يهمها شيء سوى تنفيذ مشروعها الخادم للكيان الصهيوني على أرض العراق والمنطقة، والموقف الأميركي الأخير الرافض للإنسحاب الفوري من أرض العراق هو دليل على ما نقول” .

وتابع، “كُنا نأمل من الشعب الأميركي أن يضغط على حكومته من أجل سحب جنودهم وإعادتهم إلى موطنهم وتجنيبهم الدماء وكنا نأمل من الكونغرس الأمريكي أن يكون على مُستوى شجاعة مجلس النواب العراقي في إتخاذ القرار المناسب ، ولكن هذا للأسف لم يحدث إلى الآن”.

واردف، “لذلك نجد أنفسنا مُضطرين للقيام بواجبنا في إنهاء الإحتلال الأمريكي من أرض العراق بشكل كامل”.

واشار إلى، أن  “التحدي كبير والمسؤولية عظيمة وبسبب محدودية قدرة الجهات الرسمية في التصدي للغطرسة الأمريكية فإن هذا حتّم على المقاومين ومُنذ فترة التفكير في تشكيل جبهة للمقاومة العراقية تأخذ على عاتقها القيام بهذا الواجب ، وليس هدف هذه الجبهة تذويب فصائل المقاومة المنضوية فيها في عنوان واحد وإنما يحتفظ كُل فصيل بقيادته وخصوصياته ، وإنما الهدف إيجاد أعلى مُستوى تنسيق مُمكن من أجل إنهاء الإحتلال الأجنبي في المجالات العسكرية والسياسية والإعلامية والثقافية والإجتماعية”.

وتابع، “أما ما ذكر يوم أمس من إستهداف السفارة الأمريكية بصاروخين فهذا العمل ليس من جبهة المقاومة العراقية ونُرجّح أن يكون بإشراف المخابرات الأمريكية نفسها ـ علماً أن هذه ليست أول مرة تقوم بذلك ـ من أجل التشويش وإرباك الوضع”.

وإنما نقول ذلك للأسباب التالية :

أولاً : لم تنطلق بعد ساعة الصفر في عمليات الثأر للشهيد القائد أبو مهدي المهندس .

ثانياً : نحن قلنا أن الرد لن يكون أقل من الرد الإيراني على إغتيال الشهيد القائد قاسم سُليماني ، أما مُجرّد إطلاق صاروخين أخطئا هدفهما فلا يعني شيئاً .

ثالثاً : نحن لا نستهدف البعثات الدبلوماسية مُطلقاً ، وحالياً لا نستهدف السفارة الأمريكية ، رغم الوجود العسكري والمخابراتي فيها وإنما يتركز عملنا على الوجود العسكري بالدرجة الأساس .

لذلك نقولها من جديد لقوات الإحتلال الأمريكية ، بما أنكُم رفضتم الإنسحاب من أرض العراق الطاهرة فترقبوا الرد العراقي المزلزل ، وإن غداً لناظره لقريب .

من جانبها دعت ‏كتائب حزب الله في العراق، في وقت سابق، إلى تجنب “الانفعالات” ضمن حسابات الرد على القوات الأميركية.

وذكرت الحركة في بيان لها تلقى “ناس” نسخة منه يوم (8 كانون الثاني 2020)، أن “حسابات الرد على العدو باتت أكثر الحاحا وتعقيداً، ويجب على العراقيين العمل بتوقيتات دقيقة لا تترك تغرات تخدم العدو”.

وأضافت الحركة، “يجب تجنب الانفعالات في ظل الظروف الراهنة لتحقيق أفضل النتائج”.

الهاشمي يتحدث عن طبيعة عمليات الفصائل المسلحة ضد واشنطن في العراق

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل