fbpx
Shadow Shadow

الإعلان النهائي خلال أسبوع..

الكتل السياسية تتداول “سراً” 4 أسماء لخلافة عبدالمهدي.. وقائمة شروط أمام برهم صالح!

09:47 الإثنين 09 ديسمبر 2019
article image

ناس – بغداد

أكد نواب، الاثنين، توصل الكتل السياسية إلى قرار نهائي حول مرشح لرئاسة الحكومة، على أن يطرح اسمه خلال الأيام القليلة المقبلة مع بدء العد التنازلي لانتهاء المدة الدستورية لرئيس الجمهورية لاختيار رئيس وزراء جديد.

وقال عضو مجلس النواب محمد البلداوي في تصريح لصحيفة الصباح، شبه الرسمية، تابعه “ناس”، اليوم (9 كانون الأول 2019) إن “الكتل السياسية لديها حراك وقناعات للوصول الى مشتركات فيما بينها”، مبيناً أن “الكتل تتداول حالياً أربعة أسماء بعد أن تم استبعاد العشرات من الأسماء المطروحة لرئاسة الحكومة”.

وأضاف، أن “ما تبقى فقط هو اختيار أحد الأسماء المطروحة ليكون رئيساً جديداً للوزراء خلفاً للمستقيل عادل عبدالمهدي”، مؤكداً أن “المرشح يجب أن يحظى بقبول من المرجعية والجماهير في العراق”.

ورجح البلداوي، “الإعلان عن الاسم بشكل نهائي نهاية الأسبوع الجاري بعد التوافق بين الكتل السياسية على الشخصية الأنسب بحسب المواصفات الموضوعة”، موضحاً أن “المرجعية أشّرت بشكل واضح وصريح الى أنه على مجلس النواب إعادة النظر بخياراته، إذ من المفترض أن تكون هذه الخيارات أكثر تركيزاً ودراسة وعمقاً من التجارب السابقة تلافياً للأخطاء التي حصلت”.

من جانبه، قال عضو مجلس النواب نوفل الناشئ إن “المباحثات لا تزال مستمرة بين الكتل لاختيار شخصية مستقلة لتسلم رئاسة الوزراء المقبلة”، مبيناً أنه “إلى الآن لم يطرح اسم أي مرشح للعلن، لأن الكتل السياسية قررت تمرير هذا الموضوع بسرية تامة بعيداً عن وسائل الإعلام”.

بدوره، قال عضو مجلس النواب النائب يونادم كنا إن “هناك 20 شخصية من داخل البرلمان ومن مختلف الكتل السياسية التقوا رئيس الجمهورية برهم صالح وقدموا له قائمة تحتوي على شروط اختيار رئيس الوزراء الجديد موقعة من قبل 120 نائباً”، مردفاً أن “من أهم الشروط لاختيار رئيس الوزراء ألّا ينتمي الى حزب ولا يكون مزدوج الجنسية، وهذه الشروط تتناغم مع شروط المتظاهرين”.

وكان رئيس كتلة بدر النيابية حسن شاكر الكعبي أكد أن “الوضع السياسي صعب جداً ويحتاج إلى وفاق وطني”، مردفاً “نحتاج لشخصية مستقلة تقود الحكومة الجديدة”.

واستبعد الكعبي “ضغط تحالف البناء على رئيس الجمهورية بخصوص بديل عبدالمهدي”، مؤكداً أن “الأسماء المطروحة على مواقع التواصل لخلافة عبدالمهدي لم تُطرق في الحوارات”.

ولفت الى أن “المتظاهرين لم يتفقوا على شخصية واحدة لخلافة عبدالمهدي، كما لم يتم ترشيح أي شخصية مشتركة بالعملية السياسية لرئاسة الوزراء”.

 

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل