Shadow Shadow

“العربية” تناقش تصريحات زعيم حركة العصائب لـ “ناس”: بعيدة عن الواقع

15:15 الجمعة 25 يناير 2019
article image

بغداد – ناس

ناقشت قناة العربية الفضائية، الجمعة، عبر موقعها الالكتروني، المحاور التي تضمنتها مقابلة “ناس” مع زعيم حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، ونشر نصها الكامل يوم امس الخميس.

وكان “ناس”، أجرى مقابلة موسعة مع الخزعلي، علق خلالها على فرضيات تشبيه الحشد الشعبي العراقي بكل من الحرس الثوري الإيراني، وحزب الله اللبناني.

وقالت العربية، في تقرير تابعه “ناس”، اليوم الجمعة (25 كانون الثاني 2019)، إن الخزعلي في مقابلته مع “ناس”، رفض “مقارنة الحشد بالحرس الثوري (الإيراني) وحزب الله (اللبناني).

وتنقل المحطة الفضائية، عن مراقبين القول، إن “التغيير في الموقف السياسي لزعيم أحد أبرز الفصائل العراقية المسلحة، ينم عن اتخاذ الخزعلي مساراً آخر يوافق ما وصفوه بالتقية السياسية، مما يدل على أن الضغوطات الأميركية على إيران وميليشياتها في العراق تأتي بثمارها”.

وتضيف، أن “الخزعلي أقرّ بأن الفصائل المسلحة التي لا تملك القدرة على التكيّف مع المجتمع العراقي ستضمحل، وذلك في إشارة إلى دخوله في مجال السياسية وتشكيل كتلة صادقون التي نالت 15 مقعداً نيابياً، لكنه استدرك معتبراً أنه لا يجب التخلي عن السلاح بشكل فجائي”.

واعتبر الخزعلي أن “استنساخ تجربة حزب الله اللبناني في العراق من الناحية المنطقية خاطئة، إذ إن تجربتهم اعتمدت على صناعة دولة داخل دولة”، مبيناً أن “ذلك يؤدي إلى إضعاف الدولة الأم”.

وتنقل “العربية” عن الباحث في الشؤون العراقية، رعد هاشم، القول إن “ما تحدث عنه الخزعلي بعيد عن الواقع”، مشيراً إلى أنه “لا يمكن الاقتناع بحديث الخزعلي سوى اتباعه فيما خص حرصه على المصالح العراقية أكثر من الإيرانية منها”.

وأضاف هاشم أن “هذا الخطاب جاء بعد فشل محاولات الحشد الشعبي الاقتداء بنموذج الحرس الثوري الإيراني، الذي تعارضه طبقات سياسية ودينية ومجتمعية في العراق بالإضافة إلى المرجعية الشيعية في النجف”.

وقال هاشم إن “محاولة زعيم ميليشيات العصائب إضفاء الطابع السياسي على تحركاته والتغيير في لهجة الخطاب يُعد محاولة لتخفيف وطأة عقوبات الولايات المتحدة على الميليشيات العراقية التابعة لإيران، والتي كان الكونغرس الأميركي قد أدرجها قبل أشهر ضمن لائحة العقوبات”. ويضيف هاشم في حديثه لـ “العربية”، أن “الخزعلي لم يأتِ بشيء مختلف أو جديد، بل إنه نابع من الداخل العراقي”، مبيناً أن “طبيعة المجتمع والسياسة العراقية لا تسمح بإنشاء نموذج مشابه لولي الفقيه كما هو الحال في إيران، وهو من يسيّر تشكيلات الحرس الثوري. وبالتالي فإن نموذج الحرس الثوري لا يمكن أن يُطبق في العراق”.

وتساءل هاشم “كيف يمكن لزعيم ميليشيا ساهم رجاله بسرقة أكبر مصفى في الشرق الأوسط (في إشارة إلى مصفى بيجي، الذي تم اتهام عصائب أهل الحق بسرقته بعد نهاية سيطرة داعش على المدينة)، وتمارس القوة والتعسف تجاه أهالي المناطق الغربية في العراق أن يتحدث اليوم بشكل ديمقراطي عن حرية الرأي والرأي الآخر، ويرسم لنا في تصريحاته أطر الدولة المرنة”.

ويقول هاشم إن “العراقيين لا يمكن أن ينسوا الخطابات الطائفية المقيتة التي كان يلقيها الخزعلي حتى قبل عام إبان احتلال داعش للمناطق الغربية”.

وتوقّع هاشم أن “يظهر الخزعلي خلال الأيام المقبلة بتصريح آخر يدعو إلى نزع السلاح واندماج الفصائل المسلحة بالقوات الأمنية، وذلك نتيجة الخضوع للضغوطات الدولية، بالإضافة إلى أن المجتمع أضحى ينظر لتلك الفصائل بنظرة الازدراء نتيجة ممارساتها العنيفة والقسرية”.

وسلطت “العربية”، الضوء على ما انفرد “ناس” بنشره بشأن تحذيرات نقلها وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، خلال زيارته الأخيرة إلى بغداد، لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي تؤكد أن “واشنطن لا تستطيع أن الوقوف للأبد أمام تل أبيب، التي قد تقصف مواقع الميليشيات العراقية التابعة لإيران، والتي كانت لديها ممارسات عسكرية في سوريا”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل