fbpx
Shadow Shadow

هل تستمر الاحتجاجات في تحفيز اللاعبين؟

العراق يقص شريط افتتاح “خليجي 24” بمواجهة قطر.. وسط غيابات وأزمات

08:19 الإثنين 25 نوفمبر 2019
article image

بغداد – ناس

يستعد المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم، لخوض اللقاء الافتتاحي لفعاليات بطولة خليجي “24” أمام المنتخب القطري المضيف، وسط معاناة من بعض الغيابات، فيما تتطلع الجماهير العراقية إلى أن تشكل حركة الاحتجاج الواسعة التي تشهدها البلاد حافزا للاعبين لتحقيق لقب البطولة الرابع في سجل أسود الرافدين.

ووضعت قرعة البطولة المنتخب العراقي في مجموعة نارية مع الفريق المستضيف للبطولة والمرشح الأبرز للتتويج باللقب.

وسيخوض العراق مباراة قطر وسط ظروف صعبة للغاية الأمر الذي يعد التحدي الأكبر لأسود الرافدين في الفترة الحالية.

ناس

الحافز

وقال عضو الاتحاد العراقي، كامل زغير، في تصريح صحفي تابعه “ناس” اليوم (25 تشرين الثاني 2019)، إنه “على الرغم من توقف مسابقة الدوري منذ ما يقارب الشهرين بسبب الظروف السائدة في البلاد، إلا أن المنتخب أصبح جزءاً من ديمومة حركة التظاهر في البلاد”.

ويضيف أن “المنتخب أصبح ملهماً للمتظاهرين، فهم شغوفون لتحقيق الانتصار. أي فوز يعتبرونه فوزاً لهم وهذا ما يجعلنا نلعب من أجلهم”.

وحضر تأثير كرة القدم بقوة في الأيام الماضية في الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها بغداد ومدن الجنوب العراقي منذ الأول من تشرين الأول الماضي، وأدت الى مقتل نحو 350 شخصاً.

وتابع الآلاف في ساحة التحرير وسط بغداد، منتخب بلادهم يحقق فوزاً غالياً على إيران 2-1 في الوقت القاتل ضمن التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 في 14 تشرين الثاني. وأقيمت المباراة في الأردن بدلاً من مكانها المقرر في مدينة البصرة العراقية، بعدما طلب الاتحاد الدولي (فيفا) نقلها على خلفية الأوضاع الراهنة.

واعتبر زغير أن “حماسة المتظاهرين في قلب العاصمة ومدن العراق الأخرى، أصبح دافعاً قوياً للاعبين. ليس هناك أقوى من هذا الدعم”.

ناس

غيابات

وبعد انتهاء مباراة المنتخب الوطني أمام البحرين في التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأسي آسيا والعالم عاد ريبين سولاقا إلى فريقه رادنيتشكي نيش الصربي، بينما حاول كل من بشار رسن لاعب بريسبوليس الإيراني وهمام طارق لاعب الإسماعيلي المصري الاستمرار مع الفريق لكنهما فشلا.

وبالتالي سيغيب 3 لاعبين من التشكيلة الأساسية للمنتخب التي شاركت في المباراتين الأخيرتين أمام إيران والبحرين.

وتسبب وصول فريق الشرطة إلى العاصمة القطرية الدوحة لخوض مباراة إياب ثمن نهائي بطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال أمام نواذيبو الموريتاني والمقررة يوم أمس الإثنين في أزمة جديدة للعراق.

وغادر 9 لاعبين معسكر المنتخب والتحقوا بتدريبات الشرطة استعدادا لمواجهة نواذيبو، وسط حيرة حقيقية للمدرب كاتانيتش الذي وجد الفريق منقوصا من هذا العدد الكبير.

ورغم المحاولات التي جرت لإقناع إدارة الشرطة بتقسيم اللاعبين الـ9 على المنتخب والفريق إلا أن الوضع ظل كما هو.

ما زاد الطين بلة هو النقص العددي للمنتخب منذ غياب اللاعب حسين علي بسبب الإصابة التي لحقت به وغيابه لفترة طويلة عن الملاعب، وكذلك قرار المدرب كاتانيتش باستبعاد جستن ميرام وأحمد ياسين بعدما قررا عدم الالتحاق بالفريق في مباراتي كمبوديا وهونج كونج.

هذا بالإضافة إلى إصابة اللاعب علي حصني، وبالتالي يعاني المدرب بشكل كبير قبل انطلاق المنافسات.

من جهته أوضح عضو الاتحاد العراقي، يحيى كريم، أن “موعد المباراة المحدد من قبل الاتحاد العربي لكرة القدم وضعنا في موقف محرج، فقد أصرت إدارة نادي الشرطة على التحاق ثمانية من لاعبيها المتواجدين في معسكر المنتخب في الدوحة”، مؤكداً أن ذلك “سيؤثر كثيراً على سير الاستعدادات الاخيرة قبل مباراة الافتتاح الثلاثاء المقبل أمام قطر”.

وأشار إلى أن “الجهاز الفني سيضطر للاعتماد على العديد من اللاعبين البدلاء في المباراة الافتتاحية ضد قطر”.

أما المدرب كاتانيتش، فقال في تصريحات قبل البطولة، إن “كأس الخليج لم تكن هدفي الأول. التصفيات المزدوجة هي هدفي الرئيس، لكن يبقى طموح المنتخب في المنافسة على لقب البطولة، وأنا مقتنع بقدرات اللاعبين”.

في حين يرى قائد المنتخب العراقي المدافع أحمد إبراهيم، الذي يخوض البطولة الخليجية للمرة الرابعة توالياً، أن الجميع يريد الفوز بلقب “هذه البطولة المفضلة في المنطقة”.

ناس

تصريحات قطرية

أكد أحمد فتحي لاعب وسط منتخب قطر، أهمية ضربة البداية أمام العراق، في افتتاح خليجي 24، غدا الثلاثاء.

وقال فتحي في تصريحات صحفية، “جاهزون للمباراة الافتتاحية، ونأمل أن نحقق الانتصار فيها، والحصول على أول 3 نقاط لنا في البطولة، وهذا أمر مهم بالنسبة لنا”.

وأضاف “علينا التركيز الشديد في اللقاء، والمنتخب العراقي من الفرق القوية، ونحن نحترمه، ونعرف كل شيء عنه، وأتمنى أن نكون في حالتنا، ونقدم أفضل ما لدينا”.

وأشار إلى أن المباريات الافتتاحية تحتاج إلى تركيز شديد، واللعب بقوة من أجل تقديم الأفضل.

في حين قال بسام الراوي لاعب المنتخب القطري عن مباراة الافتتاح أمام العراق “مبارياتنا مع العراق دائما ما تكون حافلة بالإثارة والندية، نحترم المنتخب العراقي كثيرًا، لكننا سنلعب من أجل الفوز وحصد أول ثلاث نقاط في البطولة التي تقام على ملاعبنا وبين جماهيرنا”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل