Shadow Shadow

"اجراءات حكومية عاجلة"

العراق أمام تحدي “الأسبوع الممطر”: هل يتكرر سيناريو غرق المدن

13:53 الإثنين 25 مارس 2019
article image

 

بغداد – ناس

يواجه العراق أزمة جديدة، لكنها هذه المرة بيعدة عن الأمن والسياسة، إذ ترتدي ثوب “الكوارث الطبيعية”، بعدما شهد العراق شتاء  العام الجاري فيضانات وسيول جارفة اجتاحت العديد من المحافظات.

وسط تحذيرات واستعدادات من قبل الحكومات المحلية، دخلت المحافظات منذ يوم امس، حالة استنفار قصوى لمواجهة “الاسبوع الممطر”، ما اضطر بعض المدن لاعلان العطلة الرسمية كما حصل في نينوى.

واعلنت اليوم (25 اذار 2019)، وزارة الصحة، في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، أن منزلا في محافظة واسط، ناحية شيخ سعد، سقط نتيجة لغزارة الامطار، ما ادى الى وفاة طفلة تبلغ من العمر ١٠ سنوات.

“اجراءات حكومية استباقية”

في غضون ذلك، اجتمع وزير الموارد المائية جمال العادلي باللجنة العليا للفيضان، لمناقشة الموقف المائي الحالي والنظرة المستقبلية له، ووجه في بيان بـ “تكثيف الجهود واتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية والاستباقية المطلوبة للسيطرة على مياه السيول وخزنها لتعزيز الخزين المائي والحيلولة دون حدوث اضرار نتيجة الموجات الفيضانية المحتملة بسبب استمرار سقوط الامطار وارتفاع مناسيب الانهار”.

وأكد بيان صدر عن اللجنة، “الاستمرار بتحذير المتجاوزين على حوض نهر دجلة بالابتعاد عن محرمات النهر حفاظا على ارواحهم وممتلكاتهم”.

 

تحذيرات من السيول

يقول مراسل “ناس” في محافظة صلاح الدين، إن “احد الجسور في قضاء الشرقاط خرج عن الخدمة”، مشيراً إلى أن “السبب هو ارتفاع موجة السيول، ما ادى الى تضرر الجسر بشكل كبير وخروجه عن الخدمة”.

من جانبه حذر محافظ صلاح الدين عمار جبر خليل، من موجة سيول قادمة، داعياً الى استنفار الجهود المحلية.

وقال خليل في بيان، إطلعت عليه “ناس”، “بناءً على البرقيات من مركز العمليات الوطني وتقارير الأنواء الجوية التي تشير الى حدوث سيول وفيضانات ضمن المناطق المحاذية لمحافظة صلاح الدين والتي من المتوقع أن تكون أكبر بكثير من استيعاب نهر دجلة خلال الأيام المقبلة، ولكي نمنع حدوث الكارثة ونأخذ الاجراءات الاحترازية وأهمها ايجاد منفذ لتصريف المياه باتجاه الصحراء بين صلاح الدين والانبار والتي تحتاج الى جهود جبارة تفوق قدرة المحافظة”.

من جهته، قال مدير ناحية قزانية في ديالى مازن أكرم، لـ “ناس”، إن “جميع الدوائر والجهات الخدمية والحكومية استنفرت طاقاتها وكوادرها ضمن مناطق ناحيتي قزانية ومندلي شرقي ديالى الحدوديتين مع إيران استعدادا لوصول موجة سيول من الأخيرة، خاصة بعد وصول تحذيرات من خلية الازمات بشأن الأمر”.

البصرة: غرق مزارع “القمح والشعير”

في السياق نفسه، أكد عضو مجلس محافظة البصرة حسام المنصوري، في حديث لـ”ناس” أن “أراضٍ بمساحة 30 ألف دونم مزروعة بالقمح والشعير تعرضت للغرق، فيما تهدد السيول منازل المواطنين في مناطق أهوار البصرة ومناطق قضاء القرنة وناحية الثغر، بسبب تهالك السدود الترابية بين العراق وايران وتحتاج إلى إدامة مستمرة”.

وأضاف المنصوري، أن “أعضاء مجلس البصرة اطلقوا في وقت سابق نداءات استغاثة وتحذيرات من السيول التي تهدد أراضي المحافظة، إلا أنها لم تلق استجابة لمنع وقوع الكارثة”.

وأشار المنصوري، إلى أنه “تمت الاستجابة من قبل رئاسة الوزراء فيما يخص الحقول النفطية وتم احتواء الازمة, إلا أن منازل المواطنين والأراضي الزراعية لم تلق استجابة سريعة كما تلقت الحقول النفطية”، موضحاً أن “الاستجابة اهتمت بالحقول النفطية اكثر من المواطن”.

وبشأن تهديد السيول لحقول نفطية في المحافظة، قال المنصوري، إن “الخطر يحيط بحقول مجنون إذا ما ارتفعت مناسيب المياه القادمة باتجاهها، لذلك فإن بغداد ستكون أمام معضلة اقتصادية كبرى تضرب أحد أكبر حقول منطقة الشرق الأوسط”.

وأطلقت خلية إدارة الأزمات بمجلس الوزراء تحذيرا من سيول كبيرة شرقي البلاد إبتداءً من محافظة ديالى ونزولا لمحافظات أخرى.

وتشهد المناطق الشرقية من محافظة ديالى تدفق سيول جارفة من الأراضي الإيرانية خلال مواسم هطول الأمطار.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل