Shadow Shadow

قال إن عبدالمهدي يمنح الأموال للإقليم بلا مقابل

العبادي يتحدث عن “ثراء بعض قادة الحشد”.. ويحذر من التضحية بالعراق لأجل إيران

10:45 الجمعة 24 مايو 2019
article image

بغداد – ناس

طالب رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي بملاحقة قيادات في الحشد “أثرت على حساب المال العام”، فيما حذر الحكومة من الوقوف إلى جانب إيران في أزمتها مع الولايات المتحدة “عبر التضحية بالوضع العراقي”.

وقال العبادي، في حوار متلفز تابعه “ناس”، اليوم (24 آيار 2019)، إنه “ليس من العدل ان تعطى وزارات لكتل من دون اخرى”، مبيناً أن “المشهد الذي نعيشه أسوأ من المحاصصة والإصلاح”.

وأكد، أنه أذعن “لخطاب المرجعية” أثناء شغله منصب رئيس الحكومة، فضلاً عن قرار التقشف بشأن امتيازات الدرجات الخاصة، مشدداً على ضرورة “تقديم مصلحة الوطن على الشخصنة مهما كانت الأسباب”.

وبخصوص العلاقة بين الحكومة الحالية واقليم كردستان، بين العبادي أن الحكومة الحالية دفعت أموال الموازنة للإقليم من دون تسلم اي برميل نفط منه، فضلا عن زيادة نسبة مساهمة بغداد في إجمالي المبالغ المخصصة لرواتب موظفي الإقليم. وقال العبادي، إن “الإقليم تجاوز بالقوة وخلاف الدستور على كركوك وغيرها”.

وعن الحرب ضد داعش قال، “اتحدى أي جهة تقول إنها قاتلت على الأرض مع العراقيين في تحقيق النصر، فالإرهاب والطائفية والعراق الموحد تحديات عملنا على معالجتها لغاية 2018″، مشيراً الى أن المرحلة التي حكم فيها عانت “من ظروف اقتصادية صعبة وكانت الرواتب مهددة بالقطع، وواجهنا اخطر تحديين في بداية حكومتي هما انخفاض أسعار النفط والإرهاب”.

ويرى العبادي أن “خطأ مجلس الوزراء الحالي هو إرجاع شخصيات الى مناصب تنفيذية رغم شبهات الفساد”، مشيرا إلى أنه انتقد “الحكومة الحالية لعدم سيطرتها على منافذ إيرانية أغلقتها سابقا لمصلحة العراق”.

وتابع أن “ما يؤاخذ على عبدالمهدي انه لا يتابع التفاصيل ويجب الحفاظ على ما تحقق من انتصار عبر تضحيات كبيرة”، مبيناً أن رئيس الحكومة “عرض عليّ منصب وزير الخارجية، لكنني رفضت”.

واستغرب العبادي لإعادة التوقيع مع شركة سيمنز، رغم توقيع حكومته على نفس العقود سابقا.

وأكد العبادي ضروري اعتقال الاشخاص الذي يمثلون تهديدا للأمن، بغض النظر عن الجهة التي ينتمون إليها، مشيرا إلى أن العراق “لا يمكن له أن يخضع لأجواء التهديد والخسائر من طبول الحرب، بينما إيران تنعم بالسلام، فالسلاح باكمله يجب ان يخضع للدولة من دون أي استثناء”.

وطالب، “بمتابعة كل أملاك الذين تصدوا كقيادات للحشد وكيف اثروا”، مبيناً أنه “منسجم 100‎%‎ مع قيادات الحشد التي قاتلت على الارض، لا مع الذين حشّدوا منتسبين لأجل صناديق الاقتراع”.

وعن القوات الامنية، أوضح، أنه “عالج الفضائيين في الجيش وكان عددهم 50 ألفاً”، مستطرداً بالقول “لا أبرئ الحشد من ذلك”.

وتطرق الى العقوبات الاميركية على طهران، حيث أكد العبادي أنه “لا يمكن الوقوف مع ايران عبر التضحية بالوضع العراقي الداخلي”.

وقال إن ائتلافه ما زال يصر “على المهنية في اختيار بقية المناصب والمقابل يصر على المحاصصة، فسائرون والفتح يتحركان كوفد تفاوضي لحسم بقية المناصب”، رغم أن “هناك التفافا على مادة دستورية بشأن الكتلة الأكبر وكان التوافق سببا لتسمية رئيس الحكومة”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل