fbpx
Shadow Shadow

"مغلقة بأمر الشعب.."

العامري والخزعلي والمهندس يقودون الاحتجاجات أمام السفارة الأميركية (صور وفيديو)

12:02 الثلاثاء 31 ديسمبر 2019
article image

ناس – بغداد

شارك زعيما منظمة بدر وحركة عصائب أهل الحق، هادي العامري وقيس الخزعلي فضلا عن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، الثلاثاء، في تظاهرة أمام السفارة الأميركية، احتجاجاً على قصف مواقع لكتائب حزب الله في العراق.

وأظهرت صور اطلع عليها “ناس” اليوم (31 كانون الأول 2019)، العامري والخزعلي والمهندس وسط حشود تجمعت عند السفارة الأميركية، وسط العاصمة، قبل أن ينضم إليهم رئيس هيئة الحشد الشعبي وجهاز الامن الوطني فالح الفياض.

كما أظهرت صور أخرى، قائد سرايا الخراساني حامد الجزائري إلى جانب المهندس، والقيادي في كتلة صادقون التابعة لعصائب أهل الحق، حسن سالم وهو يرفع راية كتائب حزب الله فوق الجدار الخارجي للسفارة، فيما خطت عبارات على جدار السفارة تقول: “مغلقة بأمر الشعب”.

يشار الى أن رئيس الجمهورية برهم صالح استنكر، يوم الاثنين، (30 كانون الأول 2019)، الهجوم الأميركي على مقرات للحشد الشعبي في قضاء القائم يوم الأحد وعدّه انتهاكاً لسيادة العراق.

وصرح مصدر مسؤول في مكتب المرجع الديني آية الله علي السيستاني، بشأن القصف الأخير الذي طال موقعاً عسكرياً لكتائب حزب الله في العراق.

وذكر المصدر في بيان، تلقى “ناس” نسخة منه (30 كانون الأول 2019)، إن “المرجعية الدينية العليا إذ تدين هذا الاعتداء الآثم الذي استهدف جمعاً من المقاتلين المنضوين في القوات العراقية الرسمية وأدّى الى استشهاد وجرح عدد كبير منهم، فإنها تشدّد على ضرورة احترام السيادة العراقية وعدم خرقها بذريعة الردّ على ممارسات غير قانونية تقوم بها بعض الأطراف”.

وأضاف، أن “السلطات الرسمية العراقية هي وحدها المعنية بالتعامل مع تلك الممارسات واتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنعها، وهي مدعوّة الى ذلك والى العمل على عدم جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية وتدخل الآخرين في شؤونه الداخلية”.

من جانبه، استنكر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الاثنين، الاعتداء الذي تعرضت له قطعات من الحشد الشعبي، عاداً هذا الاستهداف “انتهاكاً” لسيادة العراق.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، يوم الأحد، شن غارات على 5 منشآت لكتائب حزب الله في العراق وسوريا، رداً على مقتل أميركي، بعد هجوم على قاعدة كي وان في محافظة كركوك قبل يومين.

وقالت الوزارة في بيان، اطلع عليه “ناس”، (29 كانون الأول 2019)، إنه “استجابةً لهجمات متكررة من كتائب حزب الله على القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف الخاصة، شنت القوات الأميركية ضربات دفاعية دقيقة ضد خمس منشآت تابعة له في العراق وسوريا ستؤدي إلى إضعاف قدرته على تنفيذ هجمات في المستقبل ضد قوات التحالف”.

وأضاف البيان أن “الأهداف الخمسة تشمل ثلاثة مواقع للكتائب، في العراق، واثنين في سوريا”، مردفاً “شملت هذه المواقع مرافق تخزين الأسلحة ومواقع القيادة والسيطرة التي يستخدمها حزب الله للتخطيط وتنفيذ الهجمات على قوات التحالف”.

وتابع “تضمنت الضربات الأخيرة لحزب الله هجوماً صاروخياً بأكثر من 30 صاروخاً على قاعدة عراقية بالقرب من كركوك، أسفر عن مقتل مواطن أميركي وإصابة أربعة من أفراد الخدمة الأميركية واثنين من أفراد قوات الأمن العراقية”.

وأردف البيان “تحترم الولايات المتحدة وشركاؤها في التحالف السيادة العراقية احتراماً كاملاً، وتدعم عراقاً قوياً ومستقلا، ومع ذلك، لن يتم عرقلة الولايات المتحدة عن ممارسة حقها في الدفاع عن النفس”.

وشددت الوزارة على أنه “يجب على إيران وقف هجماتها على الولايات المتحدة وقوات التحالف، واحترام سيادة العراق، لمنع أي أعمال دفاعية إضافية من جانب القوات الأميركية”.

وتوجهت تعزيزات عسكرية، الثلاثاء، نحو مبنى السفارة الأميركية بعد اقتحامه من قبل محتجين رداً على قصف مواقع لكتائب حزب الله غربي البلاد.

وأظهرت مشاهد مصورة عربات عسكرية تتحرك في المنطقة الخضراء صوب مبنى السفارة الأميركية الذي تحاصره حشود غاضبة.

كما أظهرت مشاهد اخرى إضرام النار قرب جدران السفارة وفي أحد ابراج الحماية، فيما دوت صافرات الإنذار داخل المبنى، الذي ما يزال يضم موظفين، وفق مصادر تحدثت لـ “ناس”.

من جانبه قال مصدر أمني في حديث لـ “ناس”، إن “قوة أمنية أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق المحتجين وإبعادهم عن مبنى السفارة الأميركية”.

يشار الى ان زعيمي منظمة بدر وحركة عصائب أهل الحق، هادي العامري وقيس الخزعلي، فضلا عن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، شاركوا في تظاهرة أمام السفارة الأميركية، احتجاجاً على قصف مواقع لكتائب حزب الله في العراق.

وأظهرت صور اطلع عليها “ناس” اليوم (31 كانون الأول 2019)، العامري والخزعلي والمهندس وسط حشود تجمعت عند السفارة الأميركية، وسط العاصمة، قبل أن ينضم إليهم رئيس هيئة الحشد الشعبي وجهاز الامن الوطني فالح الفياض.

كما أظهرت صور أخرى، قائد سرايا الخراساني حامد الجزائري إلى جانب المهندس، والقيادي في كتلة صادقون التابعة لعصائب أهل الحق، حسن سالم وهو يرفع راية كتائب حزب الله فوق الجدار الخارجي للسفارة، فيما خطت عبارات على جدار السفارة تقول: “مغلقة بأمر الشعب”.

وتمكن المحتجون المشاركون في موكب تشييع مقاتلي كتائب حزب الله الـ25 الذين قضوا في الغارات الأميركية، من عبور جميع حواجز التفتيش في المنطقة الخضراء، شديدة التحصين.

العامري والخزعلي والمهندس يقودون الاحتجاجات أمام السفارة الأميركية (صور وفيديو)

العامري والخزعلي والمهندس يقودون الاحتجاجات أمام السفارة الأميركية (صور وفيديو) العامري والخزعلي والمهندس يقودون الاحتجاجات أمام السفارة الأميركية (صور وفيديو)

العامري والخزعلي والمهندس يقودون الاحتجاجات أمام السفارة الأميركية (صور وفيديو)

العامري والخزعلي والمهندس يقودون الاحتجاجات أمام السفارة الأميركية (صور وفيديو)

العامري والخزعلي والمهندس يقودون الاحتجاجات أمام السفارة الأميركية (صور وفيديو)

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل