Shadow Shadow

المالكي قلق في "ليلة الدعوة"

الطريحي: لا يمكن توقع ما سيحدث غداً.. وعبدالرزاق يتحدث عن “إزاحة شاملة”

22:23 الخميس 11 يوليو 2019
article image

بغداد – ناس

قال القيادي في حزب الدعوة الإسلامية عقيل الطريحي، الخميس، إنه لايمكن توقع ما سيحدث يوم غد، في إشارة إلى المؤتمر العام للحزب، الذي سيُعقد في محافظة كربلاء غدا الجمعة، فيما تحدث القيادي في الدعوة صلاح عبد الرزاق عمّا سمّاه بـ “إزاحة شاملة”.

sne

إقرأ/ي أيضا: الساعات الأخيرة قبل انطلاق المؤتمر العام لحزب الدعوة: كروبات الواتساب “مشتعلة”!

sne

وقال الطريحي لبرنامج بتوقيت العاصمة الذي يقدمه الزميل ريناس علي وتابعه “ناس” اليوم (11 تموز 2019) إن “الاختلافات امر اعتيادي تمر به اي جماعة والدعوة واحدة منها، وأن قيادات الصف الاول في حزب الدعوة تمر بحالة قلق كبير”، وذكر أن “الأمين العام للدعوة نوري المالكي  قلق، وأن هذا القلق نابع من حرصه على استمرارية الدعوة”.

وتابع أن “الصراع حول رئاسة الوزراء نتج عنه خلافات متفاقمة داخل الحزب كما أن الضغط الاقليمي حرم المالكي من استحقاقه وهذا ماجعله يغلق باب التشاور”، وقال “نحن امام مؤتمر تأريخي يعقده حزب الدعوة وأن الدعوة يبث رسائل للجميع على انه جاد بالقضاء على كل ما يؤذي وحدته ولاننكر ان الدعوة يمر بأزمات وستحل في مؤتمر الغد”.

واعتبر الطريحي مؤتمر الغد أنه “سيقضي على الشروخ النفسية والرؤيوية بين قيادات الدعوة”، مضيفا أنه “لا يمكن توقع ما سينتج عن العملية الديمقراطية في مؤتمر الغد فلا يمكن التنبؤ بمن سيفوز بمواقع قيادة الدعوة من مؤتمر الغد”، مشيرا إلى أن “الامانة العامة للدعوة مشمولة ايضا باحتمالية التغيير في مؤتمر الغد، وليس من عادات الدعوة ان يعرض شخص ما نفسه للترشح وأن الترشيحات ستقدم بقائمة مدروسة ومبنية وفق شروط دقيقة جدا مثل: القضايا السلوكية والالتزام الديني ومدى التشبع بالدعوة هي اهم المعايير للترشح”. وكشف الطريحي أن “سبعة من اعضاء القيادة القديمة للدعوة اتفقوا فيما بينهم على عدم الترشح”.

إلى ذلك تحدث القيادي في الدعوة صلاح عبد الرزاق عن “اتفاق داخل الحزب يمنع ترشح اي فرد من القيادة القديمة، فعلى الدعوة ان يعيد بناء نفسه بقيادة جديدة وعلى القديمة ان تنسحب”.

وتابع أن “مؤتمر الدعوة تأخر لمدة ست سنوات، والتصريحات المتضادة بين قيادات الحزب سببت فجوة كبيرة فيه”.

وقال عبد الرزاق إن “أروقة (الواتساب) التابعة لحزب الدعوة تشهد حراكا لتبديل القيادة القديمة بجديدة وعلى الدعوة التخلص من اثار 2014 بتجديد القيادة واصلاح الحزب فهناك مشكلة بين القيادة وشورى الدعوة”.

وأضاف أن “القيادة الحالية لحزب الدعوة ستعاقب وتنحى، ونسبة من مؤيدي القيادة الحالية للدعوة هي اقل من الثلث، والقيادة القديمة لن تنحى عن الدعوة بالكامل بل ستزال عن قيادة الحزب”.

وتوقع عبد الرزاق أن “يشهد مؤتمر الغد مشادات كلامية كثيرة”، لافتا إلى أن “القيادة القديمة لم يكن لها وقت لإنشاء لوبيات تدعم بقاءها في القيادة”.

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل