fbpx
Shadow Shadow

"تجديد الثقة بعبد المهدي ضرب من الخيال"

الصحيفة الرسمية: اتفاق شبه نهائي على مرشح لرئاسة الحكومة.. والكابينة خلال شهر!

09:19 الأحد 26 يناير 2020
article image

بغداد – ناس

قالت الصحيفة الرسمية، الأحد، إن الأطراف السياسية توصلت إلى اتفاق شبه نهائي حول مرشح لرئاسة الحكومة، مرجحة أن يمرر حال وصول رئيس الجمهورية برهم صالح إلى بغداد.

ونقلت “صحيفة الصباح” الرسمية تصريحاً تابعها “ناس”، اليوم (26 كانون الثاني 2020)، على لسان مصدر سياسي، قال فيه إن “الكتل السياسية توصلت لاتفاقات شبه نهائية على مرشح لرئاسة الوزراء”، مبيناً أن “هناك مرشحا وصل للمراحل النهائية للاتفاق”.

وأضاف، أن “اتصالات جرت مع رئيس الجمهورية بخصوص المرشح ومن المتوقع أن يقوم بتكليفه فور عودته”، مشيراً إلى أن “اجتماعات مكثفة جرت خلال الايام الثلاثة الماضية بعيداً عن الإعلام”.

وكشفَ أعضاءٌ بمجلسِ النواب في تصريحات لـ”الصباح”، أن “رئيس الوزراء الجديد سيؤدي اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية حال عودة الأخير من جولته الخارجية “التي اختتمها أمس السبت”، مؤكدين وجود تقدم واضح وكبير في مباحثات اختيار رئيس الوزراء، في حين أكد آخرون أن مجلس النواب لن يتردد في قطع العطلة التشريعية وعقد جلسة استثنائية للتصويت على الكابينة الحكومية.

وقال عضو مجلس النواب سليم همزة شوشكيي إن “معظم الكتل تفاوضت بينها، واتفقت على تسمية (شخصية محددة) رئيساً للوزراء خلال المرحلة المقبلة “، وتابع أن “تكليف رئيس الوزراء وتأدية اليمين الدستورية سيجريان حال عودة رئيس الجمهورية من جولته الأوروبية “، متوقعاً انه “سيتم خلال أقل من شهر استكمال تشكيلته الحكومية، ليبدأ بمرحلة جديدة من الإعداد لانتخابات مبكرة وتقديم الخدمات للمواطنين”.

أما النائب عن تحالف النصر فالح الزيادي فقد قال، إن “هناك تقدماً واضحاً في مباحثات اختيار رئيس الوزراء، ولكن ما زالت المصالح الضيقة والشروط المسبقة على المرشحين أهم العوامل التي تؤخر تشكيل الحكومة واختيار رئيس الوزراء “، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه “بالرغم من جميع تلك المعرقلات فإن هناك تسارعاً في وتيرة حسم هذا الملف وتقدماً واضحاً من خلال حصر الترشيح في شخصيات معينة بانتظار التوافق على إحداها”.

من جانبه قال النائب يونادم كنا إن “مجلس النواب بدأ عطلته التشريعية، لكنه سيكون ملزماً بالحضور في حال تكليف شخصية لرئاسة الحكومة الجديدة”.

واستبعد “وجود اتفاق للإبقاء على رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي خلال المرحلة القادمة، بسبب تعليق جميع المشكلات السياسية التي جرت خلال الـ16 سنة الماضية برقبته، ولأنه لم يكن حازماً تجاه بعض المواقف في الشارع العراقي”.

على الصعيد نفسه، رجح النائب محمد الغزي عضو ائتلاف سائرون في البرلمان، إن يشهد الأسبوع الجاري تكليف شخـصية جديدة مستقلة تماماً برئاسة الوزراء.

وقال في تصريح صحافي، إن “إعادة تكليف رئيس الحكومة المستقيل عادل عبد المهدي أصبحت ضرباً من الخيال، وأن أغلب الكتل السياسية تتجه إلى اختيار شخصية جديدة لرئاسة الوزراء، مستقلة وقادرة على إدارة المرحلة المقبلة بشكل قوي”.

ومن المنتظر أن تدخل الكتل والأحزاب العراقية هذا الأسبوع مرحلة حاسمة لتسمية مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة لإدارة أعمال البلاد بشكل مؤقت والتمهيد لإجراء انتخابات عامة مبكرة لانتخاب برلمان جديد، وتشكيل حكومة جديدة لأربعة أعوام مقبلة وفق نظام الانتخابات العراقي الجديد الذي أقره البرلمان ومفوضية انتخابات جديدة، تم اختيار أعضائها من القضاة بعيداً عن انتمائهم للأحزاب كما جرت العادة سابقاً.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل