fbpx
Shadow Shadow

قال إنه ضد الحكومة أيضاً!

الشابندر يقترح مزيداً من دعم عبدالمهدي ومنحه عاماً إضافياً: التظاهر غير مؤهل للنصر

22:41 السبت 09 نوفمبر 2019
article image

ناس – بغداد

اقترح السياسي عزت الشابندر، السبت، دعم رئيس الحكومة عادل عبد المهدي من قبل الكتل السياسية للبقاء في المنصب لمدة عام، مع منحه الفرصة لاصلاح النظام السياسي، فيما أكد أن التظاهرات بشكلها الحالي “غير مؤهلة للانتصار”.

وقال الشابندر في حديث للتلفزيون الحكومي تابعه “ناس” اليوم (9 تشرين الثاني 2019)، إن “الكتل السياسية هي أساس المشكلة وهي من أفسدت، وعليها أن تخجل وتعترف بالفشل وتذهب إلى دائرة البرلمان لتنهمك بالتشريع ومراقبة الأداء”، مؤكداً أن “البرلمان يخضع لإرادة زعماء تلك الكتل”.

وخاطب الشابندر، رئيس البرلمان محمد الحلبوسي قائلاً: “أنصح الحلبوسي أن (لا يخوط بصف الاستكان)”، وهو مثل شعبي يعني الابتعاد عن أصل المشكلة والخوض في مكان آخر، فيما اتهم الكتل بـ “محاولة النأي عن المسؤولية، وعصب الفشل برأس رئيس الحكومة عادل عبد المهدي”.

وأضاف الشابندر، أن “حل الأزمة يكمن في تعاضد الكتل السياسية مع رئيس الحكومة للمضي بحزمة الإصلاحات”، فيما رأى أن “خطوات عبد المهدي أبطأ من الحدث الذي يجري في العراق بكثير”.

واقترح الشابندر، ثلاث نقاط للخروج من الأزمة الحالية، هي: “المضي بالإصلاح المشار إليها، وإجراء تعديل وزاري انقلابي جميع الوزراء، والذين رشحتهم الكتل وكذبت حين ادعت أنهم من اختيار رئيس الحكومة، مع منح رئيس الحكومة سنة إضافية، لإصلاح النظام السياسي، ابتداء من التعديلات الدستورية وانتهاءً إلى انتخابات مبكرة وفق قانون انتخابي جديد”.

وقال الشابندر أيضاً، أن “التظاهرات الحالية غير مؤهلة للانتصار، في ظل غياب مطالب واضحة لها”، داعيا رئيس الحكومة إلى “الاستمرار بمحاولة فتح قنوات حوار مع المتظاهرين، لسماع مطالبهم ومحاورتهم”.

كما اتهم الشابندر، جهات بـ “دفع المتظاهرين إلى تجاوز ساحة التظاهر المحددة، والاشتباك مع القوات الأمنية، كما يجري في محاولة عبور الجسور نحو المنطقة الخضراء، ومحاصرة البنك المركزي”.

وأكد السياسي العراقي، أنه “يرقب التظاهرة ويعرف رموزها وماذا يخطط لها”، مشيراً إلى أن “أصحاب الأجندات لا يعطون فرصة لأصحاب المطالب، لأي هدنة للتفكير في الوصول إلى حل، ويدفعوهم إلى مخالفة القانون لاجبار القوات الأمنية على استخدام القوة المفرطة”.

وصوب الشابندر نحو كتل سياسية، قال إنها “تريد ركوب التظاهرات وسرقتها، كما سرقوا أموال الشعب ومستقبلهم”، محذرا المتظاهرين من العودة إلى منازلهم قبل تحقق مطالبهم.

وأضاف الشابندر، أن “هذه التظاهرات إذا عادت منكسرة وغير منتصرة، فإن مخالب الفاسدين ستطول”، مشدداً أن “الضربة التي لا تقتل الفاسدين ستزيد قوتهم”.

ووصف الشابندر، رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، بـ “المتصدي البريء من واقع الفساد الموروث، لكنه رضي أن يظل رئيسا للحكومة”، عاداً أن “عواطف رئيس الحكومة، هي من تقوده اليوم وليس عقله”.

وبين الشابندر، أن “لقاءه بعبد المهدي شهد طرح هذا الحوار، وهو مستعد ليأخذ فرصة عام واحد، ويبذل خلالها كل ما يملك لاصلاح النظام”، عادا أن “الخلل يكمن في النظام وليس في القائمين عليه”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل