fbpx
Shadow Shadow

يقول إن قواته لا تستخدم الرصاص

الدماء تكذّب متحدث عبدالمهدي: رويترز تؤكد سقوط 4 قتلى منذ الصباح!

16:17 الخميس 07 نوفمبر 2019
article image

 

 

 

بغداد – ناس

في مشهد متكرر عن أحداث الأمس، فتحت القوات العراقية النار من جديد على المتظاهرين بالقرب من شارع الرشيد وسط بغداد بعد أن قطعت السلطات خدمة الأنترنت عند الواحدة بعد منتصف نهار الخميس.

خدمة الأنترنت كانت قد عادت لنحو 4 ساعات فقط، حيث تواصل السلطات قطع الخدمة منذ يومين.

يربط المرصد العراقي لحقوق الإنسان بين قطع الخدمة وسلامة المتظاهرين، حيث تؤشر المراصد إطلاق السلطات حملات الاعتقال والقتل بالتزامن مع قطع الانترنت.

يقول المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن “عودة الحكومة لقطع الإنترنت تحوّل إلى مؤشر خطير على سلامة المتظاهرين، فهو يمنع الصحفيين والمواطنين من الحصول على المعلومات”.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء، عن مصادر في الشرطة وأخرى في مستشفى، أن “ما لا يقل عن أربعة محتجين قتلوا وأصيب أكثر من 35 آخرين وسط بغداد اليوم الخميس بعدما استخدمت قوات الأمن الذخيرة الحية لتفريق التظاهرات”.

إعلام رسمي وناطق رسمي

وفر التلفزيون الرسمي منصة شبه يومية للناطق العسكري باسم رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، اللواء عبدالكريم خلف، الذي تم استحداث منصبه (الناطقية العسكرية) مؤخراً بالتزامن مع التظاهرات.

خلال الأسبوع الماضي، أطل خلف عدة مرات عبر شاشة التلفزيون الرسمي، بلقاءات خاصة أو مؤتمرات صحفية، كرر فيها نفيه استخدام القوات للرصاص الحي في قمع المحتجين، لكن تصريحات خلف كان يجري تداولها بالتوازي مع تدفق أرقام الضحايا.

 

صباح الخميس، صدر تصريح باسم أمين عام الأمم المتحدة شخصياً ينافي تصريحات خلف، قال انطونيو غوتيريش إن “التقارير تفيد باستمرار استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين في العراق”.

لكن خلف يبدو أكثر استقراراً في إنكار تقارير القمع والضحايا، حيث وصف في تصريحات سابقة، مشاهد اختراق القنابل الغازية لجماجم المتظاهرين بأنها “مقاطع فيسبوك” كما قلل من أهمية تقرير منظمة العفو الدولية عن استخدام القوات العراقية قنابل تزن عشرة أضعاف القنابل المعتادة، وتتسبب بوفاة المتظاهرين، واصفاً تلك الأنباء أيضاً بأنها “صادرة من قيادة قوات الفيسبوك”.

www.nasnews.com

إقرأ/ي أيضاً: الناطق باسم عبدالمهدي ينفي اختراق قنابل الغاز لجماجم المتظاهرين: هذه مقاطع فيسبوك

www.nasnews.com

ووفقاً لإحصاء أجرته وكالة الأنباء الفرنسية فإن ضحايا التظاهرات منذ مطلع تشرين الاول الماضي بلغوا نحو 280 قتيلاً، فضلاً عن ضحايا اليومين الماضيين، والتي تشير تقديرات إلى أنهم بلغوا نحو 10 قتلى.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل