fbpx
Shadow Shadow

حدد 14 شرطاً لقبول المهمة!

الجابري: متظاهرون في التحرير رشحوني لرئاسة الحكومة.. والبعض أساء الأدب

14:29 الإثنين 09 ديسمبر 2019
article image

ناس – بغداد

أكد عضو حزب الفضيلة نديم الجابري، الاثنين، ترشيحه لتولي منصب رئيس الوزراء من قبل “متظاهرين في ساحة التحرير”، خلفاً للمستقيل عادل عبدالمهدي، فيما حدد 14 شرطاً لقبول تولي المهمة.

وقال الجابري في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم (9 كانون الأول 2019) “تداولت وسائل التواصل الاجتماعي مبادرة الاخوة والأخوات الشجعان في ساحة التحرير والتي رفعت صورنا وطالبت بترشيحنا لرئاسة الحكومة، وهنا لا يسعنا إلا أن نحييهم على شجاعتهم وعلى ما يتحلون به من روح وطنية وقدرة على تحمل المسؤولية”.

وأضاف ان “مبادرتكم الوطنية تمثل شرفاً عظيماً لنا، وأمانة في أعناقنا، وربما تواجه بحملة مشبوهة من اتباع أحزاب السلطة السياسية، ومع ذلك لا يمكننا القبول بهذا التكليف إلا إذا توفرت شروطه”.

وتابع الجابري أن “من هذه الشروط:

– لا يمكن القبول بتولي رئاسة الحكومة عن طريق أحزاب السلطة السياسية لان ذلك يعد انتحارا سياسيا وفشلا مؤكداً.

– لا يمكن القبول بهذا التكليف إلا إذا نال رضا أغلبية الجماهير المنتفضة في ساحات التظاهر مع ان ذلك يمثل حملا ثقيلا ومسؤولية عظيمة والطريق شائك.

– لا يمكن القبول بهذه المهمة إلا إذا امتلكنا القدرة على تجميد عمل الأحزاب السياسية كافة ريثما نسن قانونا جديدا للاحزاب من شأنه التقليل من الفوضى الحزبية السائدة وإنهاء ظاهرة الأحزاب الطائفية والشوفينية والتكفيرية وذات التبعية الخارجية.

– لا يمكن القبول بهذا التكليف إلا إذا امتلكنا القدرة على تعطيل عدد من مواد الدستور والتي أصبحت من معرقلات التنمية والتقدم والاستقرار ريثما يتم إجراء تعديلات جوهرية عليه.

– لا يمكن الاضطلاع بهذه المهمة إلا إذا امتلكنا الأدوات اللازمة لتنفيذ مطالب الجماهير المنتفضة.

– لا يمكن القبول بهذا التكليف أن لم نمتلك القدرة على محاسبة كل من قام بقتل المتظاهرين السلميين أو استخدم القوة المفرطة ضدهم.

– لا يمكن القبول بهذا الترشيح أن لم نتمكن من حصر السلاح بيد الدولة وإنهاء المظاهر المسلحة كلها.

– لا يمكن أن نقبل بهذه المهمة أن لم نمتلك القدرة على استرداد اموال العراق المنهوبة داخل العراق وخارجه.

– لا يمكن القبول بهذا التكليف أن لم نمتلك القدرة على إرجاع المهجرين والنازحين إلى منازلهم والكشف عن مصير المغيبين.

– لا يمكن القبول بهذا التكليف أن لم نضمن حماية الأقليات وتمكينهم من العيش الآمن في البلاد.

– لا يمكن القبول بهذا التكليف أن لم نتمكن من ضمان استقلالية القرار العراقي.

– لا يمكن القبول بهذه المهمة أن لم نقض على فلسفة دولة المكونات وسياسة المحاصصات التي ترتبت عليها والاستعاضة عنها بسياسة (المواطنة وحدة انتماء والكفاءة وحدة قياس).

– لا يمكن القبول بهذا التكليف أن لم نؤسس قاعدة الأمان الفعالة التي تربط بين الحكومة وكردستان والتي تبنى على اساس (لا استئثار من بغداد على حساب كردستان ولا انفصال لكردستان على حساب الوحدة الوطنية).

– لا يمكن القبول بهذه المهمة إلا إذا امتلكنا القدرة على وضع الشباب في دائرة القرار السياسي والإداري.

وأشار بالقول: “تحياتي لكل من ساند ذلك المطلب بالقول أو بالفعل، مع احترامي لكل من تحفظ على اختيارنا أو كانت له وجهة نظر أخرى، وازدرائي لكل من أساء الأدب في تغريدته والذي لا يستحق الرد لأنه خارج إطار الحوار”.

يشار الى أن نحو 120 نائباً في البرلمان العراقي قدموا وثيقة موقعة إلى رئيس الجمهورية برهم صالح، حددوا من خلالها شروط اختيار رئيس الوزراء.

وطبقاً لما أعلنه عضو البرلمان العراقي يونادم كنا، فإن “هناك 20 شخصية من داخل البرلمان، ومن مختلف الكتل السياسية، التقوا رئيس الجمهورية برهم صالح، وقدموا له قائمة تحتوي على شروط اختيار رئيس الوزراء الجديد، موقعة من قبل 120 نائباً”.

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل