Shadow Shadow

أعداده في البصرة تتراجع..

البلبل العراقي “أبيض الخدين” في خطر: يحزم أعشاشه لمغادرة الجنوب نحو الشمال

19:07 الأحد 18 أغسطس 2019
article image

بغداد – ناس

يحظى طائر البلبل أبيض الخدين (البلبل العراقي) باهتمام شعبيٍ واسع في محافظة البصرة؛  لتميزه عن بقية الطيور، بشكله الجميل وتغريده العذب وتآلفه مع الإنسان في حال تربيته منذ الصغر، إلاّ أنّ هذا النوع من الطيور بات وجوده نادراً.

nasne

بلابل بلا أعشاش

اعتادت البلابل ألاّ تبني أعشاشها إلا على النخيل، والبصرة مشهورة منذ القدم بوفرة نخيلها، لكن القضاء على ملايين النخيل خلال العقود الأربعة الماضية بسبب الحروب، وتجريف البساتين، وملوحة المياه، وتفشي الآفات الزراعية، أدى الى تراجع أعداد البلابل.

الخبير في الحياة البرية هشام خير الله قال لوسائل إعلام تابعها “ناس” اليوم (18 آب 2019) إن “البلبل العراقي تراجع وجوده في بيئة البصرة بشكلٍ غير مسبوق خلال الأعوام الأخيرة، وصار من الطيور النادرة محلياً”، موضحاً أن “تضاؤل أعداد النخيل ليس السبب الوحيد، ثمة بل ثمة أسباب أخرى من أبرزها الصيد الجائر، أي صيد البلابل في موسم تكاثرها، والاستيلاء على صغارها من أعشاشها”.

nasne

ملوحة المياه تفتك بالطيور

 

حاول بعض الناشطين قبل أشهر قليلة تنفيذ حملة في البصرة للتوعية بأهمية الحفاظ على البلبل العراقي، وأحدهم المهندس علاء البدران الذي قال إن “الحملة لم تقابل باهتمامٍ حكومي”، مضيفاً أن “هناك ضرورة لإنشاء محمية للطيور في البصرة بغية الحفاظ على البلبل العراقي وأنواع أخرى من الطيور المهددة بالانقراض الكلّي في ظل كثرة المهددات التي تشمل ظاهرة التلوث الناجمة عن الصناعة النفطية”.

وأكد البدران أن “أزمة ملوحة المياه وتلوثها التي واجهتها البصرة خلال العام السابق، أدت الى هلاك أعداد هائلة من الطيور”، معرباً عن حزنه لـ”مشاهد الطيور النافقة، ملقاةً على الأرض”.

nasne

انتشار في مناطق أخرى

 

في المقابل، شرح الخبير في الحياة البرية والمدرس في كلية العلوم في جامعة بغداد عمر الشيخلي، أن “البلبل أبيض الخدين لا يواجه خطر الانقراض، صحيح أن وجوده تراجع في البصرة، لكنه ظهر وأخذ يتكاثر في مناطق أخرى لم يكن فيها”، موضحاً أنه “منذ قبل 20 عاماً، كان يقتصر وجود هذا النوع من الطيور في أجزاء من إيران وجنوب العراق ووسطه وشمال شرقي السعودية والكويت، ويُعتبر كطائرٍ شارد في الإمارات، لكن نطاق وجوده أخذ بالتوسع، وبات موجوداً في سلطنة عمان وتركيا وسوريا وشمال العراق، كما دخل الأردن عن طريق الصدفة”.

“أبو حسين”، أحد هواة تربية البلابل حاول جاهداً إكثارها في أقفاص كبيرة وإعادة إطلاقها في الطبيعة، لكن محاولته كان مصيرها الفشل مثل معظم محاولات إكثار هذا النوع من الطيور في الأسر. وقال إن “أخطاء أفشلت التجربة، لكن سأكررها عند حلول موسم التكاثر خلال فصل الشتاء”.

البلبل في التراث البصري

جماعة “إخوان الصفاء وخلاّن الوفاء” الفلسفية التي ظهرت في البصرة خلال القرن العاشر الميلادي (الثالث الهجري)، ذكرت البلبل العراقي في رسائلها الشهيرة إعجاباً به. وجاء في إحدى رسائل الجماعة أن “البلبل الحاكي هو ذلك القاعد على غصن تلك الشجرة، وهو الصغير الحجم، السريع الحركة، الأبيض الخدين، الكثير الالتفات، الفصيح اللسان، الجيد البيان، كثير الألحان، يجاور بني آدم في بساتينهم ويخالطهم في مساكنهم ويكثر مجاوبتهم في كلامهم ويحاكيهم في نغماتهم”.

أما الجاحظ البصري الذي يُعدّ من أبرز أعمدة الأدب العربي خلال العصر العباسي، فقد حاول تفسير سلوك البلبل عندما يكون أسيراً في قفص، من حيث عدم استقراره وكثرة حركاته، إذ قال “زعموا أن البلبل لا يستقر أبداً، وهذا خطأ، فالبلبل يقلق، لأنه محصور في قفص”.

nasne

ألف بلبلٍ لافتتاح مدرسة

في كتابه “أبو الخصيب في ماضيها القريب”، يذكر المؤرخ ياسين صالح العبود أنه “في عام 1912، افتُتحت المدرسة المحمودية في قضاء أبي الخصيب الواقع جنوب البصرة، وحضر الافتتاح الوالي العثماني سليمان نظيف بك، والأهالي جمعوا ألف طائر بلبل في أقفاص، وجرى إطلاقها عند الافتتاح، ابتهاجاً بهذه المناسبة”.

اليوم لو بحثوا في مناطق البصرة كافة، لما وجدوا هذا العدد من طائر البلبل، لكن أعداداً غير قليلة منه تُباع في سوق الطيور في منطقة البصرة القديمة، وأكثرها تُجلب من إيران ومحافظات عراقية أخرى، والبصري منها إن وُجد فهو أغلى ثمناً. ويحلو للبصريين تربية البلابل في أقفاص مصنوعة بإتقان من جريد النخيل، وتُعد صناعة هذا النوع من الأقفاص من الحرف اليدوية التراثية.

nasne

ماجد البريكان لإندبندنت عربية

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل