fbpx
Shadow Shadow

الأمم المتحدة تعلق على هجوم الحرس الثوري في العراق وتحذر من العواقب

16:37 الأربعاء 08 يناير 2020
article image

ناس – بغداد

اعتبرت بعثة الأمم المتحدة في العراق “يونامي”، الأربعاء، أن الهجمات الصاروخية الإيرانية على الأراضي العراقية بأنها ستسهم في تصاعد الصراع.

وذكر بيان للبعثة تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم (8كانون الثاني2020)، أن “هجمات الصواريخ الاخيرة في محافظتي اربيل والانبار تزيد الصراع، ومن جديد ينتهك السيادة العراقية”.

وأضاف البيان أن ” العنف له اثار يمكن التنبؤ بها، لذا ندعو الى ضبط النفس العاجل واستئناف الحوار، ويجب على العراق الا يدفع ثمن التنافس الخارجية.

واستنكرت رئاسة الجمهورية، الاربعاء، القصف الصاروخي الإيراني الذي طال مواقع عسكرية على الاراضي العراقية، فيما جددت رفضها الخرق المتكرر للسيادة الوطنية وتحويل العراق الى ساحة حرب للأطراف المتنازعة.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية تلقى “ناس” نسخة منه يوم (8 كانون الثاني 2020)، إن “الرئاسة تتابع بقلق بالغ  التطورات الخطيرة التي تشهدها المنطقة، و تستنكر القصف الصاروخي الإيراني الذي طال مواقع عسكرية على الاراضي العراقية، وتجدد رفضها الخرق المتكرر للسيادة الوطنية وتحويل العراق الى ساحة حرب للأطراف المتنازعة”.

وأكدت الرئاسة، وفق البيان، أن “العراق سبق له أن أعلن رفضه أن يكون منطلقاً للاعتداء على أية دولة، كما يرفض أن يكون مصدر تهديد لأيّ من جيرانه، بل دعامة للاستقرار و مساحة لتلاقي المصالح بين شعوب المنطقة، وأن أمنه وسيادته يجب أن يصانا وفق المواثيق الدولية والعلاقات والاتفاقات الثنائية”.

وشددت رئاسة الجمهورية، على أن “وجود قوات التحالف الدولي في العراق تم على أساس الاتفاقات المبرمة بين الحكومة العراقية و الدول التي تشكل التحالف منها لضرورات محاربة الارهاب، وأن سياق و مصير تواجد هذه القوات هو شأن داخلي عراقي معنية به الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي، وفق الأطر القانونية والدستورية والدبلوماسية، وعلى أساس التوافق الوطني وأولويات الأمن الوطني العراقي”.

ودعت الرئاسة، كل الأطراف إلى “ضبط النفس والحكمة وتغليب لغة الحوار وعدم الانجرار الى حرب مفتوحة تهدد أمن وسلم المنطقة والعالم، مثلما طالب الجميع بتجنيب شعبه وشعوب المنطقة أضرار أي صِدام عسكري في ضوء وضعه الامني والسياسي الخاص”، مؤكدة على “وحدة الشعب وتماسكه لحماية سيادة البلد ومنع زجه في أتون حرب جديدة، في ظل هذه الأوقات العصيبة”.

كلمات المفتاح:

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

رأي

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل