fbpx
Shadow Shadow

الفتح لم يبارك خطبة "الانتخابات المبكرة والرئيس غير الجدلي"

استخدام صورها واتهام مواقفها بـ”الأميركية”.. 3 مواقف للحشد عارضت رغبة مرجعية النجف

14:29 السبت 21 ديسمبر 2019
article image

بغداد – ناس

تتوالى المواقف الصادرة من جهات سياسية “شيعية” تمثل جزءاً رئيسياً في الحشد الشعبي، وهي متعارضة ومتضاربة مع مواقف المرجعية الدينية العليا في النجف، التي تعلن تلك الجهات طاعتها على الدوام، وترجمت سابقاً فتوى بشأن الحشد الشعبي إلى واقع عملي شهدتها الساحة العراقية.

مواقف كثيرة ومستمرة ينتبه إليها المراقبون للشارع العراقي، وتثير تساؤلات على مواقع التواصل الاجتماعي، واستفهامات عن حقيقة التزام تلك القوى والأحزاب بتوصيات المرجعية الدينية، خاصة في أوقات الأزمات، وما إذا كان هذا الالتزام يتعلق بالتوقيتات والظروف، فضلاً عن المكاسب السياسية والحزبية.

صور السيستاني

وبالرغم من التوجيهات المكررة للمرجع الديني الأعلى آية الله علي السيستاني سواء في خطب الجمعة أو عبر البيانات الخاصة، بعدم استخدام اسمه ورفع صوره من قبل أي جهة خلال المسيرات والتظاهرات، لكن شهر كانون الأول الجاري شهد عدة مسيرات لجهات مرتبطة بالحشد الشعبي استخدمت فيها سيارات عسكرية، وأعلام الحشد، رافعة شعارات مختلفة لاتتطابق مع الشعارات المطلبية داخل ساحات الاحتجاج، فضلا عن رفع صور المرجع الأعلى علي السيستاني.

برّر أنصار هذه الممارسة بحبّهم العميق للمرجعية الدينية، والتزامهم بتوصياتها، وتوجيهاتها، وهو ما زاد الحجة عليهم.

https://www.nasnews.com/

اقرأ ايضا: بغداد.. الحشد الشعبي يطارد “الجوكر” في مسيرة بالمركبات العسكرية!

https://www.nasnews.com/

استقالة عبدالمهدي .. بين اتهامات الخزعلي ودعوة المرجعية

ومؤخراً، أثارت تصريحات للأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي الاستغراب في الشارع العراقي والأوساط الصحفية، إذ نسب الخزعلي أمرين تبنتهما المرجعية العليا، إلى “الرغبة الاميركية”.

وأقدم عادل عبدالمهدي على الاستقالة من منصب رئاسة الوزراء بعد اشهر من الاحتجاجات التي تخللتها وقوع أكثر من 20 ألف بين قتيل وجريح، في بيان بدأه بآية تبرز الطاعة إلى رغبة المرجعية، بعد أقل من ساعة من خطبة المرجعية التي طالبت فيها البرلمان بـ”إعادة النظر بخياراته”.

وبالرغم من وضوح الدفاع الذي أجبر عبدالمهدي على الاستقالة، إلا أن الخزعلي وفي تصريح مثير قبل أيام، اعتبر أن “استقالة عادل عبدالمهدي لم تكن صحيحة وكانت في الأساس طلباً أميركياً”.

لم يكن هذا التصريح هو الوحيد، وفي الوقت الذي تحدثت فيه المرجعية في خطبة سابقة على ضرورة الانتخابات المبكرة، اعتبر الخزعلي في تصريح صحفي أن الانتخابات المبكرة هو خيار أميركي، لتعود المرجعية وتشدد مرة أخرى خلال خطبة الجمعة يوم أمس، على ضرورة إجراء الانتخابات المبكرة بل وأكدت أنها “المخرج الوحيد للازمة”.

وفي هذا الشأن، تساءل الصحفي أحمد السهيل في تدوينة تابعها “ناس”: ” كيف سيجد الشيخ مخارج من اتهاماته للمطالبين بـ(انتخابات مبكرة) بأنهم يحملون مشروعاً أمريكياً، بعد المطالبة الصريحة من مرجعية السيستاني بذلك؟”.

https://www.nasnews.com/

اقرأ ايضا: قيس الخزعلي: استقالة عبدالمهدي لم تكن صحيحة.. ومجاميع مسلحة بين المتظاهرين

https://www.nasnews.com/

التمسك بالشخصيات جدلية

وبالانتقال إلى منصب رئيس الوزراء، والشروط المتوافرة فيه، أكد المرجع الأعلى آية الله علي السيستاني، على أن تكون الحكومة المقبلة المؤقتة “غير جدلية”، وتدير الانتخابات المبكرة بعيداً عن تأثير المال والسلاح، إلا أن التحركات السياسية مستمرة في محاولات تثبيت وزير التعليم العالي قصي السهيل ورفع حظوظه باستلام منصب رئاسة الحكومة، بالرغم من اللغط والجدل الذي اثاره اسمه في البرلمان والشارع.

وأفاد مصدر مطلع، اليوم الاحد، في حديث لـ”ناس” بأنه “على الرغم من توجيه المرجعية في اختيار حكومة غير جدلية، يتوجه اليوم بعد الظهر وفد من قياديي تحالف البناء لكردستان لإقناع القادة الكرد بمرشح البناء قصي السهيل”.

يذكر أن الخطبة الاخيرة للمرجعية، حظيت بمباركة ودعم كتل شيعية كبيرة مثل تيار الحكمة على لسان زعيمها عمار الحكيم، فضلا عن تحالف النصر، إلا أنه لاموقف لتحالف الفتح بشأنها حتى اللحظة.

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل