fbpx
Shadow Shadow

أطلق حزمة قرارات جديدة

أول اجتماع حكومي بعد اتفاق الكتل.. عبد المهدي يقدم إيجازاً إلى مجلس الوزراء

19:15 الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
article image

ناس – بغداد

أطلق مجلس الوزراء، الثلاثاء، حزمة من القرارات الجديدة، بعد الاطلاع على تطورات الأحداث في البلاد.

وعقد مجلس الوزراء جلسته الاعتيادية، اليوم (19 تشرين الثاني 2019)، وفق بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الحكومة تلقى “ناس” نسخة منه، برئاسة عادل عبد المهدي.

وقدم عبدالمهدي، “ايجازا عن آخر التطورات الجارية في البلاد، والتأكيد على ضرورة الحفاظ على الأمن والإستقرار وعلى سلمية التظاهرات ومصالح المواطنين”.

وناقش مجلس الوزراء، القضايا المعدّة لجدول أعماله، واصدر عددا من القرارات، حيث صوت المجلس على قيام وزارة الاعمار والاسكان والبلديات بإدراج مشروع مسح وفرز الاراضي السكنية بإجراء مناقلة من تخصيصاتها لعام 2019.

كما قرر المجلس تخفيض الرسوم الكمركية المفروضة على السيارات الهجينة بنسبة 100% للسنة الاولى من اجل قيام الشركة المختصة بتخفيض اسعار السيارات الهجينة لتحفيز المواطن بانتقائها لما له من فوائد كبيرة من الناحية الاقتصادية والبيئية .

وتمت الموافقة على تقرير لجنة وضع محددات لعدّ منطقة ما منكوبة وآلية معالجة مؤلفة من وزارة التخطيط .

فيما وافق المجلس، على تخصيص قطعة ارض من بلدية النمرود الى دير مار بهنام الشهيد في محافظة نينوى استثناءً من قرار مجلس الوزراء المرقم (239) لسنة 2013 من اجل توسيع الدير لاهميته التأريخية.

ووافق مجلس الوزراء أيضاً، على زيادة التخصيص المالي المقر الى دائرة ماء بغداد، وقرر المجلس تخويل وزير المالية صلاحية عدم صرف بعض المبالغ المحدودة في قرارات مجلس الوزراء السابقة لتخصيص احتياطي الطوارئ ، وتمت الموافقة على اضافة مبلغ مقداره (4515240000) دينار اربعة مليارات وخمسمائة وخمسة عشر مليونا ومئتان واربعون الفا الى التخصيص المالي المقر الى دائرة ماء بغداد.

ووقع 12 طرفاً سياسيا، يوم امس الإثنين، أبرزهم النصر والفتح والحكمة والحزبين الكرديين، على اتفاق سياسي يشمل تغييراً حكومياً وتشكيل مفوضية انتخابات جديدة، على وقع الاحتجاجات المستمرة في البلاد.

وكشف مصدر مطلع، في وقت سابق، تفاصيل اجتماع ضم غالبية الأطراف السياسية في منزل زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، في بغداد، مبيناً أن الاجتماع ناقش خارطة طريق من 40 نقطة في ضوء مطالب المرجعية الدينية العليا.

وضم الاجتماع جميع الكتل السياسية باستثناء كتلة “سائرون”، بحسب المصدر الذي تحدث لـ “ناس” اليوم (18 تشرين الثاني 2019)، مشيراً إلى أن “الكتل تناقش طرح قانون انتخابات آخر، غير ما طرح في مجلس النواب”.

وكشف، أن “القانون الذي يدور الحديث عنه، يشمل انتخاباً مباشراً لرئيس الحكومة والمحافظين، وخيار إلغاء انتخابات الخارج”، موضحاً أن “المجتمعين ناقشوا أيضاً منح صلاحيات أوسع لرئيس الجمهورية”.

وقال المصدر ، إن “الاجتماع جاء في ضوء مطالب المرجعية الدينية العليا، حيث تريد الكتل الحاضرة، تحضير أجواء مناسبة لتنفيذ تلك المطالب في سقف زمني لا يتجاوز 40 يوماً”.

كما بين، أن “كلاً من كتلتي النصر والحكمة، طرحتا خيار الانسحاب من حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، تمهيداً، لاستجوابه، ومن ثم طلب حل البرلمان، في حال عدم القدرة على تنفيذ مخرجات الاجتماع خلال المدة المحددة”.

وأشار المصدر السياسي المطلع، إلى أن “المجتمعين سيتبنون خارطة المرجعية بالذهاب إلى انتخابات مبكرة بعد حل البرلمان، حتى بعد تتحقق الإصلاحات المطلوبة”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل