Shadow Shadow

موازنة 2019 منحت العاصمة 1400 مليار دينار

ألف مشروع متلكئ في بغداد.. والحكومة المحلية متفائلة بحجم التخصيصات المالية

13:58 الأربعاء 10 أبريل 2019
article image

بغداد – ناس

رامي الصالحي

كشفت الحكومة المحلية في بغداد، الأربعاء، عن “خطط طموحة” في مجالي الإعمار والاستثمار، حفزها حجم التخصيص المالي الكبير للعاصمة في 2019، فيما أكد مصدر مقرب من المحافظ فلاح الجزائري، إن قائمة المشاريع المتلكئة في تضم نحو 1000 مشروع.

وقال عضو مجلس محافظة بغداد عادل الساعدي، في حديث لـ “ناس”، اليوم (10 نيسان 2019)، إن “هناك رغبةً حقيقيةً لدى حكومة بغداد بشأن حسم ملف المشاريع المتلكئة في العاصمة خصوصاً بعد تجاوز حجة عدم وجود التخصيصات المالية لاستكمال هذه المشاريع”.

وأضاف الساعدي، أن “بغداد لم تتسلم اي مبالغ كبيرة خلال السنوات السابقة تساعدها على استكمال المشاريع المتلكئة، اذ ان الحكومة السابقة سخرت جميع الامكانات المالية لمحاربة تنظيم داعش في البلاد”.

وبشأن التخصيصات المالية لهذا العام، أشار الساعدي، إلى أن “موازنة عام 2019 خصصت اكثر من الف و400 مليار دينار عراقي لاستكمال جميع المشاريع (المستمرة المتلكئة) في العاصمة بغداد”، موضحاً أن “وزارة المالية سلمت الحكومة المحلية للعاصمة جزءاً من ميزانية المحافظة لهذا العام”.

ولفت الساعدي، إلى أن “خطة المحافظة لهذا العام خصصت 65 مليار دينار للمشاريع المتوقفة في قطاع التربية، 85 للمشاريع الخدمية الاخرى”، كاشفاً في الوقت نفسه عن “عدم تخصيص اي مبلغ لمشاريع جديدة، وانما الموازنة ركزت على المشاريع المتلكئة”.

في غضون ذلك، كشف مصدر مقرب من محافظ بغداد، عن وجود اكثر من الف مشروع متلكئ ومتوقف في العاصمة بغداد.

وأشار المصدر، في حديثه لـ “ناس”، اليوم (10 نيسان 2019)، إلى أن “المشاريع متوقفة منذ 2014 بعد أن عصفت الأزمة المالية بالبلاد”، مبيناً أن “ابرز المشاريع ذات طابع خدمي منها إكساء الطرق والمجاري خلال السنوات الماضية”.

وقال محافظ بغداد فلاح الجزائري خلال ترؤسه اجتماعا ضم رؤساء الوحدات الادارية والاقضية والنواحي ومدراء الدوائر الخدمية في المحافظة، إن “الاجتماع ناقش توضيح قانون الموازنة العامة الاتحادية حول توزيع خطة تنمية الاقاليم وحسب الكثافة السكانية للاقضية والنواحي، فضلاً عن طرح نسب المبالغ للمشاريع المستمرة للاقضية ونسب الكثافة السكانية فيها”.

واشار محافظ بغداد، بحسب بيان تلقى “ناس”، نسخة منه، اليوم (10 نيسان 2019)، إلى “مناقشة آلية العمل بالمشاريع الجديدة بين الوحدات الادارية والجهات القطاعية وبيان اهم المعوقات التي تواجه عملهم بغية تذليلها”.

وأعلن مصرف الرافدين، قرب تمويل مترو بغداد بمبلغ 5 ترليونات دينار، فضلا عن تمويل عدد من المشاريع في بغداد والمحافظات.

وقالت مديرة المصرف خولة طالب الاسدي، في بيان صحفي إن “البنك المركزي تبنى مشروعا يقضي بتقديم عـروض من قبل جميع المصارف الحكومية كالرافدين لتمويل مشاريع حيوية ومهمة في بغداد والمـحـافـظـات لاسيما الاستثمارية منها مشروع مترو بغداد وقطارها المعلق واحياء وتطوير معامل الاسمنت والزجاج والبروكيمياويات على ان يقوم كـل مـصـرف بتمويل مـشـروع مـن هــذه المـشـاريـع وبعد انجازها تحال الى احد المستثمرين كفرصة استثمارية”.

وأضافت الاسدي، أن “المصرف سيمول مشروع مترو بغداد والقطار المعلق عـن طريق البنك المـركـزي وبعدها تـحـال الــى المستثمرين واعادة المبالـغ بـفوائدها”، مؤكدة أن “المصرف جاد في تنفيذ هذا المشروع التي تبلغ التكلفة الاولـيـة لانجاز المترو 5 ترليونات دينار، اضافة الى مشاركته بتنفيذ مشاريع اخرى يقارب عددها العشرين في بغداد والمحافظات”.

واعلنت وزارة التخطيط، الجمعة (15 اذار 2019)، تفاصيل مهمة تتعلق بواقع المشاريع حسب القطاعات ومراحل التنفيذ بنوعيها الاستثمارية وتنمية الاقاليم في عموم العراق، مؤكدة أن عدد المشاريع بلغ 4682 مشروعاً.

وذكر اعلام الوزارة، في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه أن “عدد المشاريع الكلي لغاية نهاية عام 2017، بلغ (4682) مشروعا بلغت كلفتها الكلية (232) ترليونا و(712) مليار دينار عراقي”.

ووافق مجلس الوزراء، الاثنين (11 شباط 2019)، على صرف مخصصات المحافظات ضمن قانون الموازنة العامة الاتحادية للسنة المالية 2019 بما يتناسب والمنهاج الوزاري.

وذكر اعلام المجلس في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه، أن “الموافقة على صرف تخصيصات المحافظات ضمن موازنة 2019 شمل تخصيص ما نسبته 20 – 25% لقطاع التربية، فيما خُصص 10% لقطاع الصحة، و20% لقطاع البلديات، و10% لقطاع الكهرباء، و5% لقطاع الامن، و5% لقطاع الشباب والرياضة، و25 الى 30% حسب خصوصية كل محافظة، اذ يحق لها صرفها في أي قطاع حكومي بسحب حاجة المحافظة واولوياتها المؤشرة في وزارة التخطيط”.

وكشف التصنيف السنوي لمؤشر “ميرسر” لجودة الحياة، أن العاصمة بغداد تذيلت القائمة عربياً ودولياً، في حين جاءت دبي كأفضل المدن العربية.

وبحسب المؤشر، فقد بقيت بغداد أسوأ مدينة للعيش للعام العاشر على التوالي، إذ حلت في المركز الأخير.

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

Loading ... Loading ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل