Shadow Shadow

اشتباك "فقهي".. وتلميحات سياسية

أكثر أعياد الفطر إرباكاً: “الارتياب” يخيّم على الصائمين.. مَن يدفع “كفارةً” مَن؟!

23:26 الثلاثاء 04 يونيو 2019
article image

بغداد – ناس

 

مع نهاية الثلاثاء، اليوم الأول لعيد الفطر -بالنسبة لبعض دول المنطقة- واليوم الاخير لشهر رمضان بالنسبة لدول أخرى، تزدحم وسائل التواصل الاجتماعي بالمنشورات والتغريدات المعبّرة عن الحيرة والذهول والاستياء في كثير من الأحيان، بسبب حالة الارتياب التي هيمنت على أغلب شعوب المنطقة، بسبب الاختلاف الحاد هذا العام على تحديد غرة شهر شوال الهجري ودخول العيد.

www.nasnews.com

العراق..

دار الإفتاء العراقية التي يرأسها رجل الدين مهدي الصميدعي، كانت أول جهة عراقية –تقريباً- أعلنت يوم الثلاثاء، أول ايام العيد، بناءً على مكالمة تلقاها رئيس الدار، من أحد رجال الدين في محافظة البصرة، أكد فيها إنه رأى الهلال بنفسه في منطقة ابو الخصيب.

الصميدعي نشر تسجيلاً مصوراً لمكالمته مع رجل الدين البصري عبد الباسط الدرويش، وهنأ بالعيد، إلا أن الأمور في اللجنة المشتركة بين ديوان الوقف السني والمجمع الفقهي كانت أكثر غموضاً، حيث نقلت وسائل إعلام عن المجمع رؤية الهلال مساء الإثنين (3حزيران 2019) لكن المجمع عاد ليطلب التريّث في إعلان العيد، قبل أن يعود ليؤكد رؤية الهلال ويبارك لأتباعه حلول عيد الفطر.  فيما لم تعلن أي مرجعية دينية شيعية في العراق رؤية الهلال.

www.nasnews.com

السعودية..

بعد حسم الموقف في العراق، توجهت الانظار صوب السعودية، والتي تحدث وسائل الإعلام فيها عن تعذر رؤية هلال شهر شوال في مرصد “سدير” ورؤيته في “تمير”، وبعد جدل على وسائل التواصل، أعلنت السعودية الثلاثاء أول أيام عيد الفطر، لتنضم إلى الرياض، كل من قطر، والكويت ولبنان والبحرين والجزائر والصومال وموريتانيا وليبيا  التي التحقت متأخرة بفريق الثلاثاء بعد أن كانت قد أعلنت أن الأربعاء هو أول أيام العيد.

وتداولت حسابات وصفحات على مواقع التواصل وسوماً مثل “السعودية تخطئ في تحديد هلال شوال” ضمت منشورات حول دفع السعودية كفارة عن الإفطار المبكر الذي تسببت به السلطات، قبل أن يتبيّن أنها كانت أنباء مزيّفة. بل امتد الامر إلى تحميل الدول التي امتنعت عن الإفطار يوم الثلاثاء، المسؤولية الشرعية لصيام أول ايام العيد.

www.nasnews.com

هلال كبير؟!

ومع تداول صور منسوبة للهلال يُدّعى التقاطها مساء الثلاثاء، دافع معتنقو رأي “عيد الثلاثاء” عن وجهة نظرهم، بالحديث عن “حجم كبير للهلال” يوحي بأن الأربعاء هو اليوم الثاني للعيد، وليس الأول، ما يعني صحة إعلان الثلاثاء أول أيام العيد.

 

أكثر أعياد الفطر إرباكاً: "الارتياب" يخيّم على الصائمين.. مَن يدفع "كفارةً" مَن؟!

 

 

 

 

 

 

 

 

www.nasnews.com

الأردن ترد

لكن دار الإفتاء الأردنية –وهي إحدى الدول التي اعلنت الأربعاء أول ايام العيد- نشرت توضيحاً أكدت فيه صحة صوم وإفطار مواطني المملكة، ووفقاً لمنشور دار الإفتاء، فإنه “من الطبيعي أن يظهر الهلال بعد غروب شمس هذا اليوم الثلاثاء واضحا للعيان، ويمكن مشاهدته بالعين المجردة حيث سيمكث بعد غروب الشمس ساعة وسبع دقائق، ويكون عمره 30 ساعة..”

التوضيح الأردني جاء موافقاً ومطمئناً لصائمي كلٍ من مصر والأردن وتونس والسودان وفلسطين وعمان والمغرب وإيران، والمرجعيات الشيعية في العراق، حيث اعلنت كل تلك الأطراف الأربعاء أول ايام العيد.

www.nasnews.com

استياء.. بلا عنوان

اغلب التعليقات تركزت على الاستياء من الاختلاف السنوي حول القضية، ولم تخلو الآراء من التلميحات السياسية، كما في اليمن، التي انقسمت للمرة الأولى وفق نشطاء يمنيين، إلى عيدين، الأربعاء في صنعاء، والثلاثاء في عدن.

إلا أن تياراً واسعاً يظهر ضمن المستائين، يطالب بشكل واضح بتسليم ملف الهلال والمواقيت إلى علماء الفلك تحديداً وإخراجه من إطار الشهادات الشخصية، لكن ورغم النمو المتزايد لهذه المطالبات، إلا أنها تواجه عراقيل شرعية عديدة، تتعلق بالنصوص الدينية التي تشترط رؤية الهلال، وما يتبع ذلك من اختلاف على تعريف “الرؤية”.

أكثر أعياد الفطر إرباكاً: "الارتياب" يخيّم على الصائمين.. مَن يدفع "كفارةً" مَن؟!

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل