fbpx
Shadow Shadow

7 أشهر على الانتخابات المحلية

بعد فشل ضم الخنجر .. أسامة النجيفي يطلق جبهة الإنقاذ والتنمية

11:41 السبت 14 سبتمبر 2019
article image

ناس – بغداد 

أطلق زعيم تحالف القرار العراقي أسامة النجيفي، السبت، جبهة الإنقاذ والتنمية في العاصمة بغداد، وعقد مؤتمرها التأسيسي الأول.

وذكر مراسلنا أن “النجيفي أطلق جبهة الإنقاذ الجديدة من خلال المؤتمر الأول، بحضور شخصيات سياسية، وعدداً من الأكاديمين وشيوخ العشائر، والأساتذة، وممثلي منظمات المجتمع المدني”.

وبحسب بيان سابق عن مكتب النجيفي تلقى “ناس” نسخة منه فإن “أسامة النجيفي ترأس اجتماعاً مهماً لرؤساء الأحزاب والشخصيات القيادية في جبهة الانقاذ والتنمية المزمع اعلانها قريبا”.

وبين أن “محضر اجتماع الجبهة تضمن مناقشة تفصيلية لرؤية الجبهة ومهامها وأهدافها في ضوء التطورات السياسية في العراق، ومناقشة النظام الداخلي لها”.

وبحسب البيان فإن رئيس جبهة الانقاذ والتنمية أسامة النجيفي أكد أن “المهم هو الانتهاء من أدبيات الجبهة ونظامها الداخلي بهدف الاعلان عن موعد المؤتمر التأسيسي”، مؤكدا على “أهمية تشكيل وبناء جبهة قوية ومتماسكة في بنائها الفكري والتنظيمي وفاعليتها كي تكون معبرة بحق عن تطلعات المواطنين”.

وأشار البيان إلى أنه “بعد مناقشات سادتها روح التعاون والتفاهم التام، تم الاتفاق على منح الفرصة لدراسة معمقة للنظام الداخلي كي يكون منسجما مع أفكار الجبهة”.

وقال النجيفي إن “المشروع السياسي الجديد ذو رؤية وأهداف، وهو يستفيد من تجربة المرحلة الماضية بكل اخفاقاتها، ذلك أن ما يحدث اليوم أمر غير مقبول ولابد من الاصلاح والتغيير لصالح مجتمع متماسك تسوده الوحدة الوطنية”.

وأضاف النجيفي بأن “جبهة الانقاذ والتنمية جبهة غير طائفية، بل هي مضادة بالكامل للنهج والتصرفات والاجراءات الطائفية، وأحد أهدافنا هو التصدي لأي منهج طائفي”.

وتسربت أنباء عن وجود مفاوضات لضم المشروع العربي بزعامة خميس الخنجر إلى الجبهة الجديدة، لكن تلك المفاوضات لم تسفر عن شيء.

ونفى مصطفى الكبيسي القيادي في المحور الوطني بزعامة خميس الخنجر، الخميس، وجود أية رغبة أو وساطة للدخول في جبهة جديدة.

وقال الكبيسي في تصريح صحفي تابعه “ناس” إن “الخنجر يرفض منذ أيام الوساطات التي يقوم بها وزراء ونواب سابقون لعقد لقاء بينه وبين النجيفي من أجل الإنضمام الى الجبهة الجديدة، معرباً عن “رفضه التحالف مع شخصيات خاسرة رفضها الشارع وتحاول بشتى الطرق من أجل الحصول على منصب في الدولة، والحصول على أي دور سياسي بعد خسارتهم في الانتخابات الاخيرة “.

وأشار الكبيسي إلى أن “المحافظات المحررة لا تتحمل إعادة تفعيل بعض الشخصيات التي رفضها المجتمع، ولم تقدم لهذه المحافظات غير الخطابات والشعارات للحصول على منصب هنا وصفقة هناك”.

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل