fbpx
Shadow Shadow

*ياسين البكري

أسئلة التظاهرات / إجابات شيوخ السلطة، والإجابات البديلة

14:17 الأربعاء 09 أكتوبر 2019
article image

*ياسين البكري

 

 

 

فتحت التظاهرات الشعبية في الأيام الماضية التكهنات عن مآلات الوضع العراقي، وصاغت أسئلة جديدة عن ديناميات هذا الحراك وبناه ومن يقف خلفه وطبيعة أهدافه والسيناريوهات المتوقعة؟

جاءت الإجابات الأكثر كلاسيكية وسطحية على مطالب المتظاهرين من قبل السلطة وبعض القوى السياسية  التي تصلبت شرايينها، حيث اختزلت الديناميات الإجتماعية والإقتصادية والسياسية المحركة للتظاهر بمقولات من نوع مندسين، مؤامرة خارجية!!!، (مع إقرار لفظي من نوع إن التظاهر حق دستوري)، متناسية طبيعة التحولات الكبرى التي شهدها الجيل الشبابي الحالي الذي يختلف في تطلعاته ومطالبه وشخصيته التي صاغها مناخ الحرية النسبي، وإنفتاحه على ثقافات متنوعة بفضل الإتصال السيبراني وتجارب ما بعد 2003، بكل تجلياتها الإيجابية وتداعياتها السلبية، و يبدو جلياً، إن ايديولوجيات شيوخ السلطة وجمودها لم تستوعب تلك التغيرات ولم تعطِ تفسيرات وإجابات مقنعة، وبالتالي كانت ردود أفعال السلطة متشنجة ومستنسخة من زمن الشموليات والرموز، وتلك لم تفهم غير لغة العنف في مواجهة مطالب الشعب والمعارضة.

معظم الطبقة السياسية الحالية بكل حمولاتها السلوكية واللا شعورية ما زالت أسيرة تراثها في مواجهة العهد الدكتاتوري، وتشربت لا شعورياً سلوكيات العنف التي كانت تعارضها، فالعمل السياسي السري يفرض أولية الشك والحذر والتخوين والمؤامرة، وتلك أعراض مرضية ليس سهلاً التخلص منها بمجرد تغير مواقع اللعب من معارض مطارد الى رجل سلطة، بل قد يمنح الموقع الحكومي والسلطوي الجديد مساحة لتركز تلك الأعراض في لا شعورية أو شعورية التعويض عن سنوات القهر والإذلال والسجون والتعذيب ومشاعر الإغتراب في المنافي من قبل نظام قمعي مجنون.

من هنا جاءت الإجابات خاطئة وترتقي للخطيئة في التعامل مع التظاهرات عبر العنف المفرط الذي تؤشره اعداد القتلى والجرحى.

قرار إستخدام العنف وضع القوى الأمنية بمواجهة الشعب، وذلك أسوء ما يسحب من رصيد أي سلطة ونظام، وسلطتنا وطبقتنا مديونة أصلاً بالكثير لهذا الشعب.

ليس من مصلحة الدولة المراد بناؤها والإستقرارالمطلوب تثبيته بعد موجات الإرهاب، أن تتخذ قرارات تزعزع ثقة الشعب بقواه الأمنية، فجزء من ملحمة التحرير ودحر داعش كانت اللحمة بين الشعب وقواته المسلحة باصنافها، وذلك مكسب لا يجب التفريط به في زمن الخسارات المتتالية، فلا مكان للطيش والتهور واستعراض العضلات على الشعب.

 

عنف السلطة لم يتوقف على ساحات الإحتجاج وشوارعه، فهناك عنف رمزي شعر به وتذمر منه 8 ملايين بغدادي، وبعض المحافظات عبر قرارات حظر التجوال.

قرار وضع شعب في زنزانة، قرار سيء جداً، قرار سالب للحرية ومعطل للمصالح العامة، مسار سيزيد النقمة ولن تجمله مبررات حماية الممتلكات الخاصة والعامة.

وبنفس المنطق يمكن قراءة قرار حجب النت، كعنف رمزي، وقمع لحرية التعبير عن الرأي، وحين تفرض العتمة على نقل الحدث وتداول الصورة فذلك يشي بقمع مفرط يمارس ولا ترغب السلطة في فضحه.   حجب الانترنت ربما يدخل في باب منع حرية الوصول للمعلومة، وحرية الفرد بالتواصل، ويعيد للذاكرة كلاسيكيات الإعلام السلطوي حين ينزل فيض التمجيد من أعلى الهرم، والشعب مجبر على سماع الصوت الواحد  وتخوين من لا يصفق لنشرة الإخبار.

على شيوخ السلطة أن يتطوروا ويتعلموا حواراً جديداً، حوار يليق بجيل شبابي لم تعد تعنيه قصص نضالهم، ولم يعد يتحدث لغة طائفية، وناقم على الفقر والبطالة والفساد والفشل المتناسل، وله حقوقه المهدورة المسروقة، وله أحلام بعراق آمن مستقر، يترنح بسوء الإدارة وصراعات الطبقة.

أسئلة شباب المظاهرات ومطالبهم سهلة بسيطة محقة، وحتى إذا كان نفر محسوب على التظاهر له توجهاته وارتباطاته بحسب منطق شيوخ السلطة، فذلك لا يجرد التظاهرات من ظروفها الموضوعية الداخلية المحفزة لها، ولا يمحي من التظاهرات وسمها وألمها العراقي، وعلى السلطة والطبقة أن تجيب عن أسئلتهم بفهم وعقلانية، اما الإجابات بالبطش والتخوين فتلك إجابات مريضة مستهلكة لن تبني أوطاناً، فعنف السلطة بذاته سيكون محركاً إضافياً لتظاهرات أشد ولأعداد أخرى ترفد التظاهر، فلغة العنف ليست هي اللغة المناسبة للحوار مع هذا الجيل الذي تفتح وعيه في مناخ عدم الخشية من السلطة، وأن الحاكم ليس الأخ الأكبر الذي يدير المزرعة كيفما شاء، ومن يعارضه مصيره القبر أو القبو، فأبجدية الزمن الحالي بمساوئها لا توافق ولا تخضع لأبجدية البطش، فهناك متغيرات كبرى طبعت بصماتها على هذا الجيل، وهناك قواعد دستورية قد يخرقها الحاكم، لكن بالمقابل هناك صوت يعارض الخرق، وهناك من يراقب، وهناك من يكتب سجلاً للخروقات.

هنا اليوم جيل جديد لم يعد يحتمل الفساد والتسويف، ويراكم تجاربه في الحرية والإحتجاج والحلم والأمل ويطالب باستحقاقاته، وعلى شيوخ السلطة، والطبقة السياسية أن توقف ضجيجها وبطشها وتنصت جيدا،

جيداً وبعمق وعقلانية، وتستجيب.

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

على مدار الساعة

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل