fbpx
Shadow Shadow

قال إنه "يتوهم القدرة"..

“أبو مازن” يهاجم علاوي: أين حقوق شركاء العملية السياسية؟

17:39 الإثنين 10 فبراير 2020
article image

ناس – بغداد

هاجم القيادي في تحالف القوى، أحمد الجبوري “أبو مازن”، المكلف بتشكيل الحكومة محمد توفيق علاوي، بسبب “منهجه”.

وقال الجبوري في بيان، تلقى “ناس” نسخة منه، اليوم (10 شباط 2020) إن “محاولات علاوي الالتفاف على مطالب المتظاهرين السلميين بالتغيير على أساس المواطنة و الكفاءة العراقية إضافة إلى حقوق ومسؤوليات شركاء العملية السياسية، ستعجّل بافشال خطوات تشكيل حكومته و ليس العكس”.

وأضاف أن “المكلف محمد علاوي اختار الطريق والتوقيت الخطأ بمحاولة تفصيل حكومة على مقاسات جدلية وكأنه يصم أذانه عن مطالب الشارع المنتفض منذ أشهر، أو أنه  يتوهم القدرة على تغييب دور بعض الكتل السياسية في ربع الساعة الأخير من التوقيتات الدستورية”.

ورأى “أبو مازن” أنه “اذا كانت مهمة حكومة علاوي تقتصر على اجراء الانتخابات المبكرة فمن الأجدر الابقاء على حكومة عبد المهدي لادارة هذه المهمة”، مشيراً إلى أن “الكتل السياسية تراقب و تحسب تحركات علاوي و لن تقبل بشروط الأمر الواقع تحت أي مسمى”.

ويوم أمس، رجح النائب السابق محمد نوري العبد ربه، اعتذار المكلف بتشكيل الحكومة محمد توفيق علاوي بسبب 

وقال العبد ربه خلال استضافته في برنامج “بتوقيت العاصمة” الذي يقدمه الزميل ريناس علي، تابعه “ناس”، اليوم (9 شباط 2020)، إنه “اعتقد واستناداً على الملاحظات والقراءت الواقعية لتحركات محمد توفيق علاوي، أنه لن يمضي في تشكيل تلك الحكومة، إما يعتذر عن التكليف أو يذهب إلى البرلمان وفي حينها لن يحصل على الثقة”.

وبين، أنه “لو اعتذر فإن سبب اعتذاره سيكون معللا بالضغوط من قبل بعض الكتل السياسية جرّاء المحاصصة وقد تفرض عليه وزارات معينة لصالح طرف دون اخر”.

وتابع، “هناك كتل سياسية تحاول ترحيل وزيرها في الحكومة الحالية، إلى الحكومة المقبلة، وذلك من خلال ضغوطات سياسية تجرى داخل الغرف المظلمة هذا على صعيد الكتل الشيعية، والكتل السنية متلهفة أكثر من الكتل الشيعية بهذا الصدد”.

وقدم العبد ربه مقترحاً إلى الكتل السياسية لتمرير، حكومة علاوي، بطرق مغايرة عن الحكومات السابقة.

وقال العبد ربه، إن “على الكتل السياسية إذا كانت نواياها صالحة تجاه العراق، التخلي عن التصويت على وزارة علّاوي داخل قبة البرلمان، والاكتفاء بمسألة تكليفه، وإن كان هناك خرق  للدستور في هذه المسألة، فالدستور خُرق أكثر من مرة”.

واضاف، أن “حكومة علاوي إذا وصلت إلى الكتل السياسية في البرلمان سيكون الطريق أمام صعب، وستخضع بشكل مؤكد إلى المحاصصة وتقاسم الكتل السياسية، وسيفرض كل طرف شروطه، لذلك للخروج من هذا المأزق يمكن إمضاء تلك التشكيلة دون التصويت عليها”.

 

 

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل