Shadow Shadow

أبو جعفر الشبكي يروي حادثة الاشتباك بين الحشد وحماية الدوبرداني

12:42 الخميس 12 سبتمبر 2019
article image

بغداد – ناس

أوضح اللواء 30 حشد الشبك، المنضوي في هيئة الحشد الشعبي، الخميس، ملابسات حادثة اعتقال أفراد حماية نائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني في نينوى.

وقال اللواء، في بيان تلقى “ناس”، نسخة منه اليوم (12 أيلول 2019)، إن “في الساعة الخامسة والنصف من عصر يوم أمس الأربعاء وصل رتل يتكون من مجموعة من السيارات رباعي الدفع مظللة تتقدمها عجلة عسكرية مسلحة سوداء بدون أرقام ولم يتوقفوا في السيطرة ويعرفوا عن تابعية الرتل كما هو معمول به”.

وتابع، أن “عند استفسار أحد عناصر الجيش من العجلة الأخيرة عن تابعية الرتل تبين أن السائق لا يجيد العربية كونه كردي من عناصر البيشمركة، ومن خلال جهاز الاتصال نادى على مسؤول الرتل وأعلمه بأن السيطرة أوقفته”، مشيراً إلى أن “الاتصال دفع عجلة عسكرية إلى الاستدارة والعودة بالاتجاه المعاكس وترجل مجموعة من أفراد الحماية قبل أن يبدأوا بالرمي مما حدى بأفراد السيطرة من الحشد والجيش بالسيطرة على هؤلاء المتجاوزين على السيطرة والاستيلاء على أسلحتهم لتقديمهم للقضاء بينما لاذ بقية الرتل بالفرار تاركاً أفراد الحماية والأسلحة”.

وأكد، أن “القوة اطلقت سراحهم بعد تدخل رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وبعض المسؤولين الآخرين لدى الحشد والجيش، ليتبين بعد ذلك أن الرتل كان للنائب شيروان الدوبرداني”، محملاً “إياه مسؤولية ما حدث، نتيجة عدم تعريف نفسه للسيطرة”.

يأتي ذلك بعد إعلان النائب عن محافظة نينوى، شيروان الدوبرداني، أن مجموعة من “حشد الشبك” اعتقلوا أربعة من أفراد حمايته الخاصة، وأطلقوا النار على موكبه، وموكب نائب محافظ نينوى سيروان روزبياني في منطقة كوكجلي شرق الموصل.

وقال الدوبرداني في تصريحات صحفية تابعها “ناس” إن “عناصر من حشد الشبك اللواء ٣٠ وقوة من الجيش اعتدوا على موكبي، وموكب نائب محافظ نينوى سيروان روزبياني عند السيطرة المشتركة في منطقة كوكجلي شرقي الموصل”.

وأكد أن “القوة اعتقلت أربعة من أفراد حمايتي وحماية نائب المحافظ”، مضيفاً: “كما أطلقوا النار نحو موكبينا بعد مشادة كلامية نشبت بين القوة المرابطة في نقطة السيطرة من الحشد والجيش وأفراد الحماية المرافقة لنا”.

وشهدت منطقة سهل نينوى في وقت سابق تضاهرات واسعة احتجاجا على قرار سحب قوات لواء 30 (التابع لحشد الشبك) من نقاط التفتيش في منطقة سهل نينوى.

وكان دوبرداني، وصف، حينها ما يحدث في سهل نينوى بـ “الفوضى والتمرد” على الحكومة والدولة العراقية، متهماً النائبين في تحالف الفتح عن المكون الشبكي قصي عباس وحنين القدو بـ”التأليب والتحريض ضد الدولة والخروج عن الدستور العراقي”.

كلمات المفتاح:

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
close

ما هو نوع موادك المفضلة

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
عاجل عاجل